دراسة: عرق السوس يقضي على البكتيريات ويحافظ على صحة الأسنان

عرق السوس الذي ينتشر في بلاد الشام ومصر معروف كشراب مستخلص من النبات ويمكن أيضاً الحصول عليه على شكل قطع خشبية مجففة. لا توجد الكثير من الدراسات حول الخصائص الطبية والفوائد الصحية للسوس على الإنسان. لكن دراسة جديدة قام بها باحثون أميركيون اكتشفت أن للسوس فوائد صحية جديدة يمكن أن تساهم في حماية صحة الإنسان وخصوصاً فيما يتعلق بالأسنان.



حيث كشفت هذه الدراسة أن عرق السوس (الخشبي الأصلي) يحتوي على مكونات تمنع من إنتشار البكتيريا المسؤولة عن تسوس الأسنان وأمراض اللثة.
عمل الباحثون في تجربتهم على دراسة جذر عرق السوس المجفف (قطعة خشبية) الذي يستخدم عادةً أيضاً في الطب الصيني التقليدي لعلاج بعض المشاكل في الجهاز التنفسي أو الهضمي.

قام الباحثون في الدراسة الحديثة بتجارب لمعرفة تأثير مكونات عرق السوس على البكتيريات ودورها كمضاد حيوي فعال، حيث اثبتت التجارب أن هناك مادتين (Licoricidin و Licorisoflavan) من مكونات السوس كانتا الأكثر فعالية في القضاء على البكتيريات. قامت هاتين المادتين في الحد من نمو وإنتشار نوعين من أنواع البكتيريا المسؤولة عن تسوس الأسنان (Streptococcus mutans و S. sobrinus)، كما كشفت الدراسة أن هاتين المادتين قضتا على نوعين اخرين من البكتيريات التي تعزز وتشجع في الإصابة بأمراض اللثة (orphyromonas gingivalis و Prevotella intermedia).

بالإضافة إلى ذلك كانت المادة (Licoricidin) أيضا فعالة في التأثير على بكتيريا ثالثة تلعب أيضاً دورا في الإصابة بمشاكل والتهابات اللثة (Fusobacterium nucleatum).
يعتقد العلماء وبناء على هذه النتائج أن كلا المادتين من مكونات عرق السوس ستلعبان دوراً هاماً في العلاج والوقاية من تسوس الأسنان وأمراض اللثة في المستقبل.


الصحة.نت:

يحذر الكثير من العلماء الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم والحوامل من النساء بالحذر من تناول الكثير من عرق السوس لدوره في رفع ضغط الدم وغيره من تأثيرات قد تضر بالحامل.

1 تعليق

  1. نبيل sagt:

    جربنا عرق السوس بانتظام ولا حظنا نتيجة حسنة

إكتب تعليقك للنشرة

هذه الحقول يجب ملئها (*)