أفضل الأغذية للدماغ والأعصاب

في هذه النشرة سوف نلقي الضوء بشكل مختصر عن أفضل الأغذية للدماغ ونشاطه ولتقوية الأعصاب.
لايمكن للمرء أحياناً تناول الطعام الصحي مئة في المئة يومياً لكن على الأقل يمكنه تناول وجبات متوازنة يمكنها تحقيق ظروف عمل دماغ جيدة، ويلعب الغذاء دوراً هماً في نشاط الدماغ لئن الدماغ يستهلك خمس الطاقة المستمدة من الغذاء يومياً.

لا يستطيع الدماغ تخزين الطاقة، وليقوم الدماغ عمله ونشاطه بشكل تام عليه الحصول على العناصر الغذائية الضرورية بشكل مستمر، على الأقل من أجل الحفاظ على التركيز.

السكريات البسيطة مثل سكر العنب (الجلوكوز) أو سكر الفواكه (الفركتوز) في العسل والفاكهة يتم امتصاصها أو استغلالها بسرعة في الجسم لينقله إلى الدماغ، أما السكر العادي أو اللاكتوز فيحتاج إلى بعض التفاعلات المعقدة نوعاً ما.

المهم أيضاً بالنسبة لتدفق المعلومات هي الأحماض الأمينية. هذه اللبنات الصغيرة من البروتينات تعمل كناقلات عصبية تقوم بنقل الإتصالات والإشارات بين الخلايا.

يتواجد البروتين في الأسماك وفي اللحوم الخالية من الدهون ومنتجات الألبان والبقوليات والحبوب الكاملة والمكسرات. كما تقوم الأحماض الدهنية غير المشبعة أو أوميغا ٣ بتحسين المزاج بالإضافة إلى اثرها الإيجابي في التعاون بين الخلايا العصبية في الدماغ، هذه الأحماض الدهنية غير المشبعة تتواجد في الأسماك الدهنية مثل السلمون والماكريل وفي النباتات مثل بذور الكتان والجوز والمكسرات وزيوتها وأيضاً في زيت الزيتون.

يعمل الدماغ على إستقبال المعلومات من أجسامنا والبيئة من حولنا التي تتم معالجتها في نفس الوقت على شكل ردود فعل. هناك حوالي ٨٦ مليار خلية عصبية (العصبونات)، التي ترتبط ببعضها البعض لتشكل ١٠٠ بليون نقطة شبكية عصبية. على الرغم من أنها لا تشكل سوى حوالي اثنين في المئة من وزن جسم للإنسان البالغ لكنه يستهلك ٢٠٪ في المئة تقريباً من الطاقة التي تزود الجسم، و هذا نسبياً الأعلى إستهلاكاً لعضو في الجسم. إذا تم قطع طرق امداد العناصر الغذائية إلى الدماغ فقط لمدة عشرة ثوان يفقد الإنسان وعيه و يغمى عليه، ونقص الأكسجين في تلك الفترة البسيطة ممكن أن تخلف اضراراً جسيمة في الدماغ.

الفيتامينات

فيتامين (B1) الثيامين ضروري لإمدادات الطاقة إلى الخلايا العصبية وقنوات التنبه. كما يسمى أيضا بفيتامين المزاج. نقص هذا الفيتامين يمكن أن يؤدي إلى التهيج المفرط وأيضاً إلى الإكتئاب. هذا الفيتامين موجود في الحبوب الكاملة كالقمح والخميرة وبذور عباد الشمس والسمسم.

فيتامين (B6) يساعد على إنتاج هرمون السعادة السيروتونين. نقص هذا الفيتامين نادراً ما يحدث لكن إن نقص يؤثر سلبياً على التركيز ويزيد من التوتر. يتواجد هذا الفيتامين في اللحوم (الكبد) والأسماك والملفوف والبطاطا والبقوليات والخضار الورقية الخضراء والأفوكادو.

حمض الفوليك (B9) إسمه مستمد من اللاتينية “Folium” أي (ورقة). تساعد في تكوين نخاع العظام وفي نمو الجهاز العصبي ولا غنى عنها في فترة الحمل. يكثر هذا الفيتامين في الخميرة والبقوليات والحبوب مثل الشوفان، والفطر والقرنبيط ولحم البقر والكبد والخضراوات الورقية الخضراء.
فيتامين (B12) هي عبارة عن إتحاد جملة من التأثيرات تدعى (cobalamins). نقص هذا الفيتامين يؤدي إلى اضطرابات نفسية قد تكون خطيرة. يتوجد هذا الفيتامين فقط في اللحوم لهذا فأن النباتيين أكثر عرضة لهذا النقص.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!