التوت البري يحمي من الإصابة بمرض باركنسون-الرعاش

مرض باركنسون هو مرض يصاب فيه الجهاز العصبي في الدماغ عند الانسان والذي يؤدي إلى حدوث حالات إرتعاش أو إرتجاف لبعض أعضاء الجسم كاليدين أو القدمين. من أعراضه أيضاً تصلب الأعضاء الحركية والبطئ الشديد في الرد. تزداد إحتمال الإصابة بباركنسون مع التقدم في العمر والكثير من الناس يعتقدون أنها حالة عادية ناتجة عن الشيخوخة.

لاحظ باحثون أميركيون من بوسطن أن تناول الفاكهة قد يقي من المرض العصبي باركنسون. قام فريق علمي بقيادة الدكتور غاو شيانغ من كلية هارفارد للصحة العامة بجمع ١٣٠٠٠٠ من البيانات الشخصية في دراسة طويلة دامت عشرون عاماً.

المشاركين قاموا في الإجابة عن الاسئلة المتعلقة بالعادات الغذائية، حيث كان اهتمام الفريق العلمي منحصراً على كمية إستهلاك المشاركين للمركبات النباتية الفلافونويد. الفلافونويد هي مادة مضادة للأكسدة تكثر في الفواكه قاتمة اللون مثل التوت البري الأحمر والعنب الأحمر، أيضاً في الشوكولاتة السوداء.

حالات شلل الرعاش وأعراض باركنسون تمت تسجيلها بمراقبة المشاركين لأكثر من ٢٠ عاماً. في هذه الفترة أصيب ٨٠٥ من المشاركين (0.6 في المئة) بمرض الشلل الرعاش. وقد تبين أن الرجال الذين تناولوا الأغذية التي تحتوي على فلافونويدس كانوا أقل عرضة بكثير من الإصابة بمرض شلل الرعاش أو باركنسون، حيث وصلت نسبة الإصابة بشلل الرعاش عند الرجال الذين تناولوا كمية قليلة من الفلافونويد إلى ٤٠ في المئة. لكن إحتمال الإصابة عند النساء لم تقل بزيادة استهلاك الفلافونويد.

لكن الباحثون لاحظوا من خلال التدقيق أن هناك مجموعة معينة من الفلافونويد تسمى صبغة-الأنثوسيانين المعروفة بلونها الأزرق القاتم والتي تكثر في التوت البري القاتم، حيث لاحظ الباحثون أن خطر الإصابة بمرض باركنسون لدى الرجال والنساء كان منخفضاً جداً وفي نفس المستوى بين الرجال والنساء.

يعتقد المشرف على الدراسة غاو أن الانثوسيانين ربما له خصائص عصبية، حسب ما ذكره في بيان تابع للأكاديمية الأميركية لعلم الأعصاب. “وإذا ما تم التأكد ١٠٠٪ من هذا التأثير يمكن أن تكون مركبات الفلافونويد طريقة علاجية طبيعية للمصابين بباركنسون”. النتائج بالتحديد سوف تنشر في شهر نيسان المقبل.

الانثوسيانين تكثر بنسب عالية في التوت البري والكرز والباذنجان، في العنب يختلف تركيزه على حسب نوع العنب لكن غالباً ما تحتوي العنب القاتم على هذه المركبات. أما الفلافونويد بشكل عام فتتواجد في جميع النباتات لكن بنسب مختلفة، الفواكه الغنية أيضاً بالفلافونويد هي الحمضيات مثل الغريفون والبرتقال والتوت بكافة انواعه.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!