اضرار الكولا – ما هو تأثير الكولا في الساعة الأولى بعد شربه

اضرار الكولا

كثير من الدراسات اثبتت اضرار الكولا للجسم، لكن ما هو تأثير الكولا على الجسم وما الذي يحدثه الكولا في الجسم في الساعة الأولى من شربه.
شرب الكولا بشكل مستمر يضر بالصحة وهذا ما يعلمه الجميع تقريباً. لكن القليلون يعلمون ما يحدث في الجسم بالضبط بعد شرب الكولا.
قام الخبير والصيدلي نيراج نايك بنشر رسم في مدونته يظهر بالضبط ما يحدث لجسمنا في الساعة الأولى بعد شرب الكولا.

من المعلوم أن زيادة الوزن المفرط يؤدي غالباً إلى الإصابة بأمراض القلب أو السكري.
الصيدلي نيراج نايك بحث عن الأشياء التي تسبب البدانة ولاحظ أن الإصابة بالبدانة وأمراض القلب والسكري مرتبطة ارتباطًا وثيقًا باستهلاك مادة معينة موجودة في العديد من الأطعمة والمشروبات المصنعة وهو على شكل فركتوز عالي التركيز المعروف أيضا باسم شراب الذرة.
هذه المادة موجودة في جميع الأطعمة المجهزة تقريبًا مثل الوجبات الجاهزة والأطعمة السريعة والحلويات وبتركيزات عالية وبشكل خاص في المشروبات الغازية خصوصاً الكولا.
لذا فإن استهلاك المشروبات الغازية و تأثير #الكولا أمر بالغ الأهمية من وجهة نظر الصحية.

اضرار الكولا – ما هو تأثير الكولا

ما هي العمليات التي تحصل في جسمنا بعد شرب الكولا يبينه الصيدلي كما يلي:

الدقائق العشر الأولى

في الدقائق العشر الأولى يحصل الجسم على ١٠ ملاعق صغيرة من السكر.
هذه الكمية تعادل تقريباً أو حسب تصريحات بعض الجمعيات أكثر من الكمية الموصى بها في اليوم.
في الأحوال العادية تؤدي هذه الكمية من السكر الموجدة في العلبة الواحدة على الاستفراغ لأن الجسم لا يتقبلها بهذه الكمية في آن واحد، لكن الذي يمنع من شعور الاستفراغ هو حمض الفوسفوريك لأن هذا العنصر يثبط الطعم الحلو الزائد في الكولا أو أي مشروب غازي آخر.

الدقائق العشرون الأولى

بعد ٢٠ دقيقة يصل مستوى السكر إلى الذورة في الدم، مما يؤدي إلى إطلاق و إنتاج كميات هائلة من الأنسولين.
يقوم الكبد بدوره تحويل السكر الزائد، الذي هو في هذه الحالة كمية هائلة، إلى دهون.

بعد ٤٠ دقيقة

بعد مرور أربعين دقيقة من شرب الكولا يكتمل إمتصاص الكافيين ليؤدي إلى تمدد الشرايين ليرتفع ضغط الدم و في نفس الوقت ينتهي الكبد من عمله ليقوم بإرجاع ما انتجه إلى الدم من جديد.
حجب مستقبلات الأدينوساين يمنع الشعور بالتعب في الدماغ.

بعد ٤٥ دقيقة

بعد ٤٥ دقيقة يزداد إنتاج الدوبامين بشكل ملحوظ، مما يحفز مركز المكافأة في الدماغ.
أي ينتج من هذا شعور الإمتنان و هذه العملية قد ترتبط بالعديد من حالات الإدمان مما يؤدي مع الوقت بإرتباط هذا الشعور مع هذه المواد (الكولا).
لذلك لا يستطيع المرء أحيانا الإستغناء عن هذا المشروب لأن الدماغ مؤثر منه.

حتى الستون دقيقة على الأكثر

يستغرق الأمر مدة تصل إلى ٦٠ دقيقة حتى يأخذ حمض الفوسفوريك التأثير الكامل ويربط الكالسيوم والمغنيسيوم والزنك في الأمعاء السفلي.
كما أنه يؤدي إلى زيادة أخرى في الأيض بسبب الجرعات العالية من السكر والمحليات الاصطناعية مما يؤدي إلى زيادة إفراز الكالسيوم في البول.
تأثير الكافيين يبدأ بالتناقص الذي قد يكون مؤثراً أيضاً في التشجيع على التبول.
بسبب هذا لا يستطيع الجسم من إستغلال الكالسيوم والمغنيسيوم والزنك الضرورية جداً لتكوين العظام مما يؤدي إلى ذهاب هذه العناصر مع البول دون استغلالها من الجسم.

التأثيرات بعد ساعة

بعد حوالي ساعة من استهلاك الكولا يبدأ تأثير السكر والكافيين بالتناقص.
ويتبع ذلك انهيار أو إنخفاض حاد لمستوى السكر في الدم، مما قد يؤدي إلى تقلب مزاج المستهلك وقد يصبح عصبي المزاج أكثر.
كل المياه التي تم أخذها مع الكولا خرجت من الجسم، أن أن الجسم لم يستفيد من الماء هنا.
فقدان الجسم في نفس الوقت العديد من العناصر الغذائية القيمة والتي تسهم بشكل فعال في تقوية العظام والأسنان كالكالسيوم على سبيل المثال.

وفقا لنيك أنه بالإضافة إلى السكر يحتوي الكولا أيضا على مكونات أخرى مثل الأملاح المكررة والكافيين، الاستهلاك المنتظم لهذا المزيج بكميات كبيرة يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب.

المصدر
The Renegade Pharmacist

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!