أوميغا ٣ تخفف من أعراض الحيض والدورة الشهرية

تعاني النساء أعراض قبل الحيض (الدورة الشهرية) أقل عندما يقمن بتناول خليطاً من الأحماض الدهنية غير المشبعة (منها أوميغا ٣) يوميا.
مزيج من الأحماض الدهنية الأساسية يعمل على تخفيف الأعراض التي تعاني منها النساء خلال الفترة قبل الدورة الشهرية (الحيض أو الطمث). هذا ما ادعى به علماء من البرازيل في جامعة بيرنامبوكو في دراسة اجروها مع النساء. نتائج الدراسة نشرت في مجلة الصحة والإنجاب.

تظهر أعراض الدورة الشهرية تقريباً على اكثر من نصف النساء في سن الإنجاب. هذه الأعراض غالباً تكون عبئاً ثقيلاً على المرأة والتي تختلف من مرأة إلى اخرى، غالباً ما تكون هذه الأعراض زيادة في الوزن وتغيرات الجلد مع تورم الثديين وتقلبات مزاجية حادة ومشاكل في الهضم وإكتئاب.

أراد العلماء في هذه الدراسة إكتشاف تأثير خليط من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة (منها أوميغا ٣) في تخفيف أعراض المعقدة من الدورة الشهرية، حيث قام العلماء بتوزيع النساء المشاركات إلى ثلاثة مجموعات. المجموعةً الأولى حصلت على غرام واحد من الأحماض الدهنية الأساسية والثانية حصلت على غرامين منها، أما المجموعة الثالثة حصلت على علاج وهمي من دون مفعول.

الأحماض الدهنية الأساسية التي حصلن عليها النساء كانت عبارة عن مزيج يحتوي على حمض جاما لينوليك، وحمض الأوليك، وحامض لينوليك وفيتامين E. كان على النساء تسجيل وكتابة الأعراض والشكاوي، التي تعرضن لها على مدى ستة أشهر. وبالإضافة إلى ذلك قام العلماء بقياس مستويات الكولسترول والبرولاكتين في الدم، اللتان ترتفع قيمتهما في الفترة ما قبل الحيض.

عمل العلماء على دراسة بيانات النساء اللواتي قمن بتسجيل أعراضهن واستنتجوا أن النساء اللواتي حصلن على الأحماض الدهنية ظهر عليهن أعراض الدورة الشهرية أقل من المجموعة التي حصلت على علاج وهمي وذلك بتحليل بياناتهن بعد ثلاثة وستة أشهر. لكن لوحظ بالمقابل آثار جانبية طفيفة جداً، لكن العلماء يعتقدون أن هذه الأثار الجانبية لا علاقة لها مع الجرعات المستخدمة في الدراسة.

المجموعة التي حصلت على غرامين من الأحماض الدهنية اظهرت فرقا أكبر واكثر إيجابياً من المجموعة التي حصلت على غرام واحد فقط، كما لاحظ العلماء أن أعراض الدورة كنت أقل في المجموعتين بعد ستة اشهر بالمقارنة مع الأعراض بعد ثلاثة اشهر. لكن مستويات البرولاكتين والكولسترول لم تتغير مع أو بدون تناول هذه الجرعة الدوائية خلال الأشهر الستة.

هذا ويعتقد روشا فيلهو المشرف على الدراسة أن الأحماض الدهنية يمكن أن تكون لها تأثير إيجابي على الأنشطة اليومية ونوعية حياة النساء الويت تتأثرن بشكل كبير من عوارض الطمث والدورة الشهرية.

يعتقد العلماء أن الأثر الإيجابي لمزيج الأحماض الدهنية الغير مشبعة هو تأثيرها على إنتاج هرمون البروستاجلاندين، وهذا بدوره يمكن أن يؤثر على نشاط هرمون البرولاكتين، الذي إثباتات درست سابقة أنه يرتبط بشكل ما ويؤثر على الدورة الشهرية.

الأحماض الدهنية الغير مشبعة تكثر في الزيوت النباتية والمكسرات وفي الأسماك (زيت السمك).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!