الإقلاع عن التدخين يقلل من خطر الاصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية بشكل سريع

الإقلاع عن التدخين حتى في الكبر (فوق ال-٦٠) يخفض من خطر الإصابة بأمراض خطيرة على الصحة في غضون سنين قليلة وبشكل ملحوظ. هذه هي نتائج دراسة ألمانية اجراها مركز بحوث للسرطان ونشرت في مجلة طبية. الدراسة قامت بتقييم ٢٥ دراسة مختلفة مجموع المشتركين فيها أكثر من نصف مليون شخص تراوحت أعمارهم من ٦٠ سنة وفوق.

تقول المشرفة على الدراسة أن “المدخنون أكثر عرضة بمرتين للوفاة بأمراض القلب والشرايين بالمقارنة مع الغير مدخنين. خطر الإصابة يزداد بزيادة عدد السجائر التي يدخنها الشخص في جميع مراحل حياته. بعد التوقف عن التدخين يبدأ خطر الإصابة في تناقص تدريجيا. الفريق العلمي يقول أن كلما كان وقت الإقلاع عن التدخين باكراً كان ذلك أكثر صحياً للشخص وتنقص معه نسبة الإصابة بأمراض القلب بشكل أكبر، لكن حتى وإن تم الإقلاع عن التدخين في سن ما فوق ال-٦٠ يؤثر هذا بشكل إيجابي على الصحة وتنخفض معه مخاطر الإصابة بأمراض القلب حسب ما كشفته نتائج الدراسة. حيث اشارت الأرقام أن المدخنين يعيشون خمس سنوات أقل بالمقارنة مع الغير مدخنين إطلاقاً، هذه المدة تنخفض لتصل إلى سنتان ونصف بالنسبة للمقلعين عن التدخين.

تقول المشرفة عن الدراسة أن الوقت ليس متأخراً أبداً للإقلاع عن التدخين حتى عند المسنين المدخنين، وبمجرد الإقلاع عن التدخين يبدأ الجسم بتحسن صحي إيجابي يمكن ملاحظته خلال بضع سنين قليلة حيث تخفض خطر إحتمال الإصابة بنوبة قلبية بشكل ملحوظ.
الجدير بالذكر أن الأرغيلة الواحدة تعادل علبة سجائر وتأثيرها خطير أيضاً على الصحة.

British Medical Journal

التصنيفات

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. شكرا جزيلا على مساعدتي لمعرفت اضرار تدخين
    جزاكم االله خيرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *