التدخين: الارادة القوية خير سبيل للإقلاع

من يريد الإقلاع عن التدخين يحتاج فقط لإرادة قوية وليس لحبوب وادوية أوعلاج نفسي. علماء من إستراليا يعتقدون أن مصانع الادوية يقومون بتضخيم دور حبوب منع التدخين اكثر من تاثيرها وفعالياتها وذلك لأهداف مادية.

علماء من جامعة سيدني الإسترالية استنتجوا أن دور الحبوب أو أية أداة للمساعدة على الإقلاع عن التدخين يقوم المبالغة في تقديره. الاغلبية من المدخنين السابقين استطاعوا الإقلاع عنه بشكل ذاتي ومن دون أي دعم.

العلماء قاموا بدراسة ٥١١ دراسة بين العامين ٢٠٠٧ و ٢٠٠٨ حول الإقلاع عن التدخين ولاحظوا أن تقريباً ثلاثة أرباع من المدخنين استطاعوا تركه دون دواء وحبوب أو حتى علاج نفسي. حيث قام المدخنون بتركه بين ليلة وضحاها أو قاموا بتقليل عدد السجائر اليومي حتى استطاعوا تركها كلياً، حيث ادرك المدخنون أن هذه الخطوة والقرار بترك التدخين اسهل بكثير مما كانوا يتصورونه.

على وزارة الصحة وغيرها من المؤسسات التنبيه لهذه الحقيقة بدلاً من التركيز على حبوب ضد التدخين وغيره من الوسائل للإقلاع عنه حيث تنقل للجمهور عن طريق الإعلام أيضاً صورة خاطئة، أن علاجات استبدال أو تعويض النيكوتين تؤدي إلى إقلاع ناجح وفعال عن التدخين.

العلماء يرون أن هناك خطورة في الإعتقاد لدى المدخنين أن الإقلاع عنه لا يتم إلا بتناول الادوية وغيره، وللعلم أن الكثير من مصانع الادوية عملت على تمويل ٢٠٪ فقط من الدراسات حول الإقلاع عن التدخين.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. أنا برأيي أن التدخين أكثر من عاده وأقل من إدمان.
    أﻹراده القويه والقرار الحاسم فقط الكفيل بترك التدخين.
    أﻷمر ليس سهلا…ولكن من يستطيع فعل ذلك سيتمتع بروعة ترك التدخين.
    مع أﻹحترام .
    مدخن سابق
    نور بدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!