الاكتئاب في فترة المراهقة يزيد من إحتمال الإصابة بأمراض مزمنة في المستقبل

الإصابة بالاكتئاب في سن المراهقة يزيد من فرص الإصابة بالأمراض المزمنة في مرحلة البلوغ والمستقبل. هذه هي نتائج دراسة اجريت في الولايات المتحدة.

أظهرت الدراسة الأمريكية أن زيادة في الضغط النفسي في السن المبكر تزيد من مستويات الالتهابات في الجسم والتي قد تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري في المستقبل. يعتقد الأطباء أن الاكتئاب في الشباب يزيد من تعرض الجسم للإجهاد والضغط النفسي (Stress)، والذي قد يسبب في نهاية المطاف في الإصابة بالالتهاب المزمن والذي بكونه عامل من العوامل التي تعرض الجسم للإصابة بأمراض مزمنة مثل أمراض القلب والسكري.

شارك في الدراسة ١٤٢٠ شخصا تتراوح أعمارهم بين ٩ و ١٣ عاما، حيث تم إخضاع المشاركين إلى عمليات فحص روتينية وعلى إستمرار حتى بلوغ السن ١٦ عاماً، بالإضافة إلى فحص نهائي مرة في السن ١٩ ومرة في السن ٢١ عام.

قام الأطباء بإستخدام استبيانات موحدة لتشخيص أعراض الاكتئاب عند المشاركين، في كل استبيان جديد تم أخذ عينات من الدم لقياس علامات على حدوث الالتهابات في الجسم. حيث اظهرت النتائج أن المراهقين والمراهقات الذين عانوا أكثر من الاضطرابات النفسية والاكتئاب، يعانون الأن بمستويات أعلى من الالتهاب في جسمهم.

هذه الدراسة هامة للغاية لأنه لم من الواضح تماماً أن المستويات العالية من الالتهاب قد تكون نتيجة الإصابة بالاكتئاب.

الصحة.نت:

من الضروري جداً الإهتمام بصحة الأطفال وخصوصاً المراهقين من الضغوط النفسية وأفضل الطرق هي الوئام العائلي والواعظ الديني والتشجيع على ممارسة الرياضة والنشاط البدني وليس الاهتمام بهم بالنظر فقط على علاماتهم المدرسية.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *