البابونج – للاسترخاء وتقوية الأعصاب

يساعد شاي البابونج الجسم في الأوقات العصيبة والمليئة بالإجهاد النفسي بسبب تأثيره المهدئ للأعصاب.

عندما يشعر أحدكم وتعب نفسي ويرغب بالراحة جربوا شربه وستدركون لاحقاً مدى تأثيره وربما ستندهشون من التأثير الكبير على الجسم للقليل منه.

معروف للبابونج منذ فترة طويلة تأثيره المهدئ ودوره في الاسترخاء، يحتوي على مواد تؤثر في الدماغ بشكل مهدئ. كما أظهرت دراسة كندية أن البابونج له “تأثير كبير” حتى على اضطرابات الجسدية مثل القلق والخوف. عنصر من عناصر الفلافونويد فيه يسمى ابيغينين يمكن أن يكون له دور في إزالة القلق وتهدئة الأعصاب، ويمكن مشابهة تأثيره على المستقبلات في الدماغ مع تأثيرات مماثلة من الفاليوم أو زاناكس.، لكن خلافا لمثل هذه العقاقير لا يوجد للبابونج أية تأثيرات جانبية خطيرة ولا يشجع على الإدمان. بالإضافة إلى ذلك أيضاً البابونج قادر أيضاً على زيادة مستويات الجلايسين في الجسم، الجلايسين هو حمض أميني يهدئ الجسم من خلال تأثيره على الأعصاب والعضلات.

كيف يمكن الإستفادة من البابونج بشكل أكبر:

يعد الشاي الأكثر شعبية في جميع أنحاء العالم، ويمكن الحصول عليه بسهولة عن طريق تخمير الزهور الطازجة أو المجففة. لكن هناك فرق واضح لتأثير الشاي التجاري للبابونج بالمقارنة مع الطازج، حيث أكدت التجارب أن البابونج الطازج تأثير أكبر في الاسترخاء والتهدئة بالمقارنة مع شاي البابونج التقليدي.

لذلك من الأفضل وضع زهرة البابونج بأكملها لتحضير الشاي، بينما يحتوي الشاي التجاري على إستخراجات الزهرة، الزهرة الطازجة لها تأثير قوي، حيث يمكنكم اختيار بعض براعم الزهور ووضعها في الماء الساخن بمجرد شعوركم بالتعب أو القلق.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *