البلاستيك من المادة الكيميائية بيسفنول Bisphenol A يؤثر على نوعية السائل المنوي

البيسفنول الموجود في الكثير من المواد البلاستيكية يخفض بشكل ملحوظ خصوبة الرجال، وإذا تواجدت هذه المادة الكيميائية بتركيز عالي في البول يؤثر ذلك أيضاً على تركيز السائل المنوي ويخفض من قدرته على الحياة بنسبة ثلاثة أضعاف والعدد الاجمالي من الحيوانات المنوية قد ينخفض بنسبة أربع أضعاف أقل.

هذه هي نتائج دراسة شاملة من قبل باحثين بإشراف لي كون من شعبة بحوث في أوكلاند التي تثبت مضار هذه المادة وتعزز نتائج الدراسات السابقة التي اجريت على الحيوانات والبشر.

البيسفنول هو مادة كيميائية يستخدم في تغليف المواد الغذائية والكثير من الأشياء اليومية المصنوعة من البلاستيك مثل زجاجة الرضع أو المصاصة الخاصة للرضع.

في دراسة استغرقت خمس سنوات قام الباحثون بتشخيص عمال مصنع من الصين الذين كانوا يصنعون أشياء تستخدم فيه البيسفنول، وقام العلماء أيضاً باستجوابهم عن عوامل اخرى التي قد تؤثر أيضا على نوعية الحيوانات المنوية مثل التدخين والكحول وعن أمراض مزمنة و غيره من العوامل التي تؤثر في خصوبة الرجل بغرض المعرفة الحقيقية عن تأثير هذه المادة.

ثم قاموا بتحليل البول والسائل المنوي من عينات ٢١٨ عامل وتوصلوا إلى نتائج واضحة: الأشخاص الذين تم عندهم إكتشاف البيسفنول في البول كانت لديهم نوعية الحيوانات المنوية اسوء بكثير من الأخرين من دون هذه المادة الكيميائية في البول.

يتم إنتاج البيسفنول وبكميات كبيرة في جميع أنحاء العالم، وتلعب دوراً كبيراً في تغليف الأطعمة. على سبيل المثال في المشروبات داخل العلب البلاستيكية والمشروبات والمعلبات الغذائية المعدنية وحتى في زجاجات الرضع.

البيسفنول كان محط إشتباه في وقت سابق في أن له تأثيرات مشابهة لهرمونات الإنسان، وتأثيره على الجهاز التناسلي الذكري والانثوي على حد سواء. لكن الدراسات السابقة كانت لها نتائج مختلفة عن بعضها البعض عن درجة التأثير وادخلت الكثير من الحكومات في نقاش عن حظر إنتاج هذه المادة. حيث صنفت كندا البيسفنول في الآونة الأخيرة كمادة سامة ومنعت من إستخدامه في التصنيع في العديد من المنتجات. في فرنسا والدنمارك حظرت تصنيع بعض منتجات الأطفال التي يتم تصنيعها باستخدام هذه المادة الخطرة. أما في ألمانيا فإن حظر هذه المادة الكيميائية قيد النقاش.

الصحة.نت:

المشكلة هو أن هذه المادة الكيميائية تستخدم في تصنيع الكثير من المنتجات أو كل ما له علاقة بالبلاستيك، لذلك ننصح زوارنا الكرام بشراء مواد غذائية معلبة داخل زجاج وليست المعلبة بمواد بلاستيكية. أما الامهات فعليهن شراء زجاجة الرضع المصنوع من الزجاج حتى يتم حظر إستخدم هذه المادة في تصنيع البلاستيك.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. السلام عليكم ان هذه المواد البلاستيكية اصبحت اكثر استعمالا للسعرها المنخفض مقارنة مع الزجاج .

    1. صحيح لكنها أكثر ضرراً على الإنسان والبيئة. مع العلم أن هناك بعض المعلبات البلاستيكية الخالية من هذه المادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *