البهجة تقوي الأوعية الدموية والشرايين وبالتالي تحمي القلب

من المعروف منذ القدم أن الضحك والبهجة صحيان للجسم. لكن بعض الأطباء تمكنوا بإثبات بشكل مباشر دور السعادة في حماية عضلة القلب ومن الإصابة بالسكتة الدماغية. هذا ما نقله الباحثون في المؤتمر الأوروبي لطب القلب في باريس أن الضحك يوسع الأوعية الدموية والشرايين ويحسن من تدفق الدم. أما الإجهاد والتوتر فله تأثير معاكس تماماً.

عمد الفريق الطبي من جامعة ميريلاند في بحثهم على عرض فيلمين على مجموعتين من المتطوعين في الدراسة، الفيلم الأول كان كوميدي والفيلم الثاني عنيف ودراماتيكي بعض الشيء. بعد عرض الفيلم تم تشخيص الأوعية الدموية وشرايين الأشخاص في التجربة. واظهرت النتائج ان هناك اختلافات في قياس قطر الأوعية من ٣٠ إلى ٥٠ في المئة بين الاشخاص في المجموعتين.

يقول المشرف على البحث أن : “هذا الإختلاف الكبير أثار دهشتنا لمدى تأثير الضحك على جدار الأوعية الدموية الداخلية، حيث يمكن أن يكون لهذا التأثير نفس فوائد رياضة التحمل أو متابعة علاج لخفض الكوليسترول في الدم”. حيث يؤكد الباحث أن جميع هذه النشاطات لها تأثيرات مماثلة.

جدار الوعاء الدموي الداخلي (البطانة) يلعب دورا هاما في تشكل تصلب الشرايين. ولذلك فمن المحتمل جدا أن يعد الضحك بشكل منتظم جزء هام في حماية صحة القلب، أو بعبارة أخرى: تناولوا الخضروات ومارسوا نشاطاً بدنياً ولا تنسوا البهجة والسرور لحماية الجسم والقلب من نتائج سلبية كما يشير الفريق الطبي.

على الرغم من النتائج الإيجابية لهذا البحث والتي اشارت إلى علاقة الضحك بصحة الأوعية الدموية وتوسعها، إلا أن الفريق الطبي أكد أنه هذه النتائج بحاجة إلى دراسات سريرية (المشافي) لتوضح اكثر بأن المشاعر الايجابية قد تحد من خطر الأزمات الصحية مثل السكتة الدماغية والنوبات القلبية بغض النظر عن العلاجات المعتادة والمستخدمة في الوقت الحاضر.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *