التخفيف من تناول الملح في فترة المراهقة تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

المراهقون الذين يخففون من تناول الملح في وجباتهم اليومية يقللون بذلك من خطر الاصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في المستقبل. هذا ما ذكره فريق البحث بإشراف الدكتور كيرستن بيبنز من جامعة كاليفورنيا.

أظهرت حسابات و إحصائيات في الكمبيوتر أن التخفيف من الملح في سن المراهقة يؤدي إلى إنخفاض في عدد حالات ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكتة الدماغية في مرحلة البلوغ. كما كشفت الدراسة أن المراهقين بشكل عام يستهلكون تسعة غرامات من الملح يوميا أكثر من أي فئة عمرية أخرى. يذكر أن الحد الأقصى من إستهلاك الملح اليومي يجب أن لا يتجاوز ستة غرامات من الملح.

العلماء إستخدموا برنامج كمبيوتر لحساب تأثير الملح عند الشباب إذا تم تخفيض استهلاكه اليومي لثلاثة غرامات. النتيجة كانت انخفاض في حالات ارتفاع ضغط الدم بين المراهقين بنسبة بين ٤٤ حتى ٦٣ في المئة. في الفئة العمرية من ٣٥ حتي ٥٠ سنة يتوقع انخفاض نسبة الإصابة إلى ٣٠-٤٣ في المئة.

ويمكن لخفض تناول الملح حماية الجسم من أمراض أخرى في المستقبل. حيث حسب الباحثون أن تأثيره عند المراهقين حتى الخمسين من العمر سيؤدي إلى تراجع في نسبة أمراض القلب (كمرض القلب التاجي مثلاً) من سبعة إلى إثني عشر في المئة، وثمانية إلى أربعة عشر في المئة أقل بالإصابة بالنوبات القلبية، و خمسة إلى ثمانية في المئة أقل من السكتات الدماغية.

يذكر أن هناك كميات كبيرة من الملح التي نقوم بتناولها أيضاً خارج المنزل، مثل الخبز و غيره من الأغذية الجاهزة.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!