الرياضة تحافظ على الرشاقة في سن الشيخوخة

العضلات المدربة تساعد الانسان في سن الشيخوخة بأن يصبح مستقل وحر وغير متكئ على الأخرين. كلما تقدم الانسان في العمر كلما اصبحت ممارسة الرياضة وتمرين العضلات بصورة منتظمة اكثر اهمية. هذا ما ينصحه البروفسور إنغو فربوسه من مركز الصحة في جامعة الرياضية الألمانية في مدينة كولون.

“ممارسة الرياضة الخفيفة في الصباح يومياً لمدة عشرة دقائق وبعدها خلال اليوم ممارسة المشي بشكل جدي هو أفضل ضمان للبقاء بصحة ورشاقة وحركة جيدة لأطول فترة زمنية ممكنة” كما يوضح البرفسور. ويقول أيضاً أن العضلات لا تعرف كم عمرها “العضلات لا تملك ساعة بيولوجية تحدد عمرها لأنها تتجدد بشكل كامل كل خمسة عشر عام” لذا من الأفضل إستغلال هذا الطبيعة لدى العضلات والإستفادة من هذه الخاصية. “في غضون اثني عشر شهرا يمكن للشخص زيادة قوة العضلات في أي عمر كان بنسبة ١٠٠ في المئة”. وبالتالي لا يتم فقط زيادة نسبة النشاط في الجسم وتقويته بل يصبح الانسان المتقدم في السن اكثر حراً في التنقل واستقلالاً لفترة أطول.

وبالإضافة إلى ذلك وطبقاً لدراسة قديمة فإن ممارسة الرياضة في الكبر بشكل منتظم يساعد أيضاً في تنشيط الدماغ وتقوم بالفائدة عليه. السبب لأنه من خلال ممارسة الرياضة والحركة يتم تمديد وتغذية خلايا الدماغ بالأوكسجين وبالتالي تتشكل خلايا عصبية جديدة. الرياضة لا تعمل فقط على إستعادة الرشاقة للانسان بل أيضاً تزيد من ذكائه، ويقول البروفسور “أفضل شيء وكما هو معروف أن: الرياضيين يعيشون حياة أطول تصل إلى ثماني سنوات في معدل وسطي اكثر من غيرهم”.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!