الرضاعة تحمي الأم من الإصابة بمرض السكري

هناك الكثير من النشرات والدراسات العلمية التي بينت فوائد الرضاعة على الطفل الرضيع. دراسة حديثة اثبتت أن الفوائد لا تقتصر فقط على الأطفال الرضع بل أيضاً أمهاتهن.

بالرغم من إحتمال إرتفاع مستويات السكر عند الكثيرات من الحوامل أثناء فترة الحملإلة أنه يعاود الإستقرار بعد الولادة، لكن أكثر من النصف قد يتطور ذلك إلى مرض السكري من النوع ٢. هذا الخطر من الإصابة بمرض السكري يمكن أن ينخفض بشكل كبير على حسب علماء الدراسات وذلك عن طريق الرضاعة الطبيعية وخصوصاً عند الامهات “المصابات” بداء السكري الحملي وذلك بمعدل النصف، أي إنخفاض نسبة الإصابة بعد الرضاعة إلى ٥٠٪ في المئة مقارنة مع الأمهات غير المرضعات.
إنخفاض نسبة الإصابة.

ذكر علماء الدراسات أن التأثير الإيجابي يزداد بإزدياد فترة الرضاعة الطبيعية، وكما ورد في الدراسات فإن النساء اللواتي يرضعن أطفالهن لفترات لا تقل عن عشرة أشهر يمكن أن تقل خطر نسبة الإصابة إلى ٦٣٪ في المئة. حيث اثبتت نتائج الدراسات بإصابة ١١٣ من النساء بمرض السكري من أصل ١٠١٠ شاركن بالدراسة.

الجدير بالذكر أن مرض السكري من أكثر الأمراض أو المضاعفات شيوعا أثناء الحمل. في ألمانيا تصاب ٣٫٧ في المئة من الحوامل بمرض السكري الذي يطرأ عادةً أثناء الحمل دون ظهور أعراض ظاهرة للمرض على الحامل، إذا بقيت مستويات السكر بشكل مفرط دون علاج أثناء فترة الحمل يمكن أن يلحق ذلك بضرر جسيم على الأم والطفل.

في معظم الحالات تستقر مستويات السكر بعد الولادة، لكن خطر الإصابة لا يزول بذلك، لذلك تساعد الرضاعة بشكل الطبيعي واتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة والحفاظ على الوزن السليم كله له تأثير إيجابي ضد مرض السكري.

المصدر:
Erica P. Gunderson et al.: Lactation and Progression to Type 2 Diabetes Mellitus After Gestational Diabetes Mellitus: A Prospective Cohort Study, Ann Intern Med. 2015; 163(12):889-898. doi:10.7326/M15-0807

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *