الرياضة الشاقة تؤذي الصحة

إذا قام الرياضيين بالمبالغة بممارسة الرياضة يصبحون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض. هذا التقرير تم نشره في مركز الصحة الألماني في مدينة كولونيا بإشراف البروفسور إنغو فروبوز استاذ الصحة في المركز. هذه الظاهرة يمكن ملاحظتها عند الرياضيين المبالغين في الرياضة.

الرياضة في الأساس تقوم بحماية الجسم وبشكل عام يتمتع الرياضيين بجسم صحي وهم أقل عرضة للأمراض لأن جهازهم المناعي قوي بالمقارنة مع الأخرين، لكن هناك من الرياضيين الذين يبالغون في ممارستها وغالبا ما يقومون بإجهاد الجسم فوق طاقته دون الإنتباه بها، لأنهم دائماً ما يسعون إلى تخطي حاجز قدراتهم، وهذا ما يضعف جهاز المناعي عندهم، وبالتالي تضعف مقاومتها ضد مسببات الأمراض والفيروسات.

إذا كانت الرياضة معتدلة ومعقولة يقوم هرمون الأدرينالين بتنشيط الجهاز المناعي من الساعة الأولى من التمرين وبمرور الوقت يصبح الجهاز المناعي أقوى اكثر فأكثر بسبب تطور خلايا المناعة والدفاع وبذلك تصبح هذه الخلايا اشد مقاومة للأمراض، كما يقول المشرف.

أما إذا كانت الرياضة شاقة و مجهدة، يجبر الجسم على إفراز هرمون الإجهاد الذي يدعى الكورتيزول Cortisol بشكل متزايد بسبب الضغط الهائل على كافة أعضاء الجسم و بالتالي يضعف الجهاز المناعي، خاصة بعد تمارين شاقة يهبط نشاط الجهاز المناعي ويصبح الجسم عرضة للفيروسات المختلفة، والتي قد تستمر لأيام.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *