الرياضة تحمي من الإصابة بالصداع ووجع الرأس

إذا شعر أحدكم مرة بصداع بالرأس فهذا يعني أنه الوقت المناسب لاجراء تمارين رياضية وخصوصاً الركض أو الجري. النشاط البدني هو خير وقاية من الصداع وأيضاً من الصداع النصفي. ثلاث مرات على الأقل في الاسبوع كل مرة ٣٠ دقيقة هي وسيط دراسة علمية.

يقول الخبراء أن جسم الإنسان مصمم لأداء نشاطات بدنية ورياضية مثل الجري أو المشي والسباحة لإعادة التوازن وتقوية العضلات، لذلك الأشخاص الذين يقضون أوقات كثيرة في الجلوس ممارسة الرياضة هم في أمس حاجة لأداء الرياضة.

بالإضافة إلى ذلك فإن للرياضة تأثير كبير على الحالة النفسية لأنه يريح العقل ويحسن من المزاج وكذلك يعمل كمضاد للإكتئاب والإجهاد النفسي، وكما هو معروف أنه من أهم أسباب الإصابة بالصداع هو الإجهاد النفسي.
ينتشر الصداع في فئات كثيرة من المجتمع، حيث تقول إحصائيات ألمانية أن كل ثلاثة أشخاص من أربعة يصاب في الصداع بين الحين والأخر وشخص من كل عشرة مرة واحدة في الإسبوع على الأقل. تصاب النساء أكثر من الرجال وغالباً ما يصاب الأشخاص دون سن ٣٠ بنسبة أكبر من كبار السن.

الصداع ليس مرضا بل عبارة عن عرضة من الأعراض المنتشرة وعواملها معروفة لكنها مختلفة تماماً منها النفسية مثل التوتر والقلق والاكتئاب، ومنها جسدية مثل توتر في عضلات الفك والرقبة، وأيضاً قلة النوم، كما تؤدي قلة السوائل في الجسم أيضاً إلى الإصابة لذلك لا يمكن إهمال شرب السوائل بشكل منتظم. كما يلعب الطقس دوراً في الإصابة حيث يسبب الجو الجاف أو سوء التهوية الصداع. أما عند النساء فقد تكون هناك عوامل إضافية مثل اختلالات هرمونية أثناء الدورة الشهرية. كما يسبب الكحول التدخين أيضاً الإصابة بالصداع.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *