الزنجبيل الطبيعي أكثر فعالية من العلاج الكيميائي

يحتوي الزنجبيل بشكل طبيعي على مواد وعناصر أكثر فعالية بشكل كبير في مقاومة السرطان والقضاء على الخلايا السرطانية بالمقارنة مع الأدوية التي تتم استخدامها في العلاج الكيميائي. هذا ما اظهرته دراسة نشرت في مجلة بلوس (PLOS). الخلايا الجذعية السرطانية هي المسؤولة عن تشكل الأورام الخبيثة جعلها خطرة.

الزنجبيل

هناك عنصر كيميائي ينشأ عند تجفيف أو غلي الزنجبيل يدعى (Shagol-6) يقول الباحثون أن هذا العنصر و بتركيز معين يقوي الخلايا السليمة وفي نفس الوقت يكون فعالاً ضد الخلايا الجذعية السرطانية، ويشير الباحثون أن هذا ما يجعل الفرق واضحاً بينه وبين العلاج الكيمائي الذي يقوم بالتأثير على الخلية السليمة أيضاً، وهذا ما يجعل العلاج الكيمائي غير محبذ عند البعض بسبب تأثيراته الجانبية الكثيرة.

الخلايا السرطانية الجذعية مسؤولة عن ٩٠٪ في المئة من وفيات السرطان

لديها للخلايا الجذعية السرطانية القدرة مثل مثل الخلايا الجذعية الاخرى على التحول إلى أنواع مختلفة من الخلايا. في حالة اصابتها بالسرطان تتحول إلى خلايا خبيثة مختلفة تستعمر مكان معين وتكون الغالبة من الخلايا وتشكل الورم السرطاني. هذه الخلايا داخل الورم تكون عادةً مقاومة للعلاج الكيميائي التقليدية.
هذه الخلايا يمكن أن تتكاثر إلى ما لا نهاية ويمكنها أيضاً الإنتقال والإبتعاد عن المستعمرة الأصلية والبدء في الإنتشار في أماكن أخرى جديدة في الجسم، لذلك تلعب دورا هاما في تشكل الأورام والسبب ٩٠٪ في المئة من وفيات السرطان. هذه الخلايا خبيثة جداً لدرجة أنها بالإمكان الإنتشار مجدداً حتى بعد نجاح العلاج الكيماوي.

ووجد الباحثون أن (Shagol-6) يعمل على عدة جبهات ضد الخلايا الجذعية سرطان كثرةً الثدي مثلاً. حيث يقلل من المستضدات السطحية للخلية المصابة وبالتالي تسبب بعض التغيرات فيها والتي تؤدي إلى سرعة في موت الخلايا ومنع تكون أورام جديدة. يمكن عام يمكن القول أن هذا العنصر يقوم بتسميم الخلايا المسرطنة.

قارن باحثون خلايا سرطان الثدي المعالجة بهذا العنصر الموجود في الزنجبيل مع خلايا سرطان الثدي المعالجة ب- باكليتاكسيل وهو عبارة عن علاج كيميائي يستخدم بشكل كثير. وجد الباحثون أن تأثير الباكليتاكسيل على الخلايا السرطانية كان سطحي فقط و من خلال الفحص بنموذج ثلاثي الأبعاد أي بصورة أكثر دقة وجدوا أنه لا يزال غير فعال عمليا. لكن أثناء فحص الخلايا المعالجة ب- (Shogaol-6) كان التأثير حتى عند الفحص ثلاثي الأبعاد على الخلايا فعالاً. قام الباحثون بزيادة نسبة الباكليتاكسيل حتى ١٠٠٠٠ مرة لكن التأثير مازال دون جدوى لذلك يمكن القول نظرياً أن الزنجبيل فعال أكثر من هذا العلاج الكيمياوي بأكثر من ١٠٠٠٠ مرة على الخلايا السرطانية.

المصدر:
PLOS

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق