فوائد الشاي الأخضر – الشاي الأخضر يحمي اللثة ويقاوم الإلتهاب

لا يعلم الكثيرون عن فوائد الشاي الأخضر، لو علمناه لشربنا الشاي كل يوم. غسل الفم أو المضمضة بالشاي الأخضر يحمي اللثة بشكل فعال ضد البلاك والتهاب اللثة وذو تأثير تماماً كتأثير الكلورهيكسيدين، هذا ما أثبتته دراسة حديثة.
تراكم البكتيريا المسببة للأمراض الأسنان واللثة يسبب في التهاب اللثة المزمن، يعتقد العلماء أن بين ٥٠ و ٩٠٪ في المئة من البالغين في جميع أنحاء العالم عرضة للإصابة بالإلتهاب اللثة. نظافة الفم بشكل شامل يمكن منع تشكيل لويحات وبالتالي التهاب اللثة.

التنظيف المعتاد المتمثل بفرشاة الأسنان وإستخدام الخيط لتنظيف الأسنان وأيضاً سوائل لغسل الفم من الواجبات الأساسية للحفاظ على سلامة الأسنان واللثة. كما يلعب الكلورهيكسيدين دوراً حاسماً في مكافحة الالتهابات البكتيرية في الفم بسبب نشاطه المضاد للميكروبات، مع ذلك لا ينصح إستخدامه على المدى الطويل بسبب آثاره الجانبية مثل الشعور بتخدر الفم وأحيانا التورم وتهيج في الأغشية المخاطية.
غسل الفم على بسوائل اساسها نباتية يعد بديلاً جيداً وطبيعياً كبديل مثل الشاي الأخضر (كاميليا سينينسيس = Camellia sinensis) بسبب إختلاف مكوناته وفوائده الصحية المتنوعة منها مكافحة الجراثيم.

مجموعة من العلماء من بلاد فارس قاموا بدراسة علمية عامة لمعرفة فعالية غسل الفم بالشاي الأخضر. حيث قام العلماء بإجراء تجربة على طلاب كلية الطب ترواحت اعدادهم ٤٠ مشارك بين ١٨ و ٢٥ من العمر. قام الفريق العلمي بفحص صحة فم الطلاب ومعاينتها في الحالات التالية مثل التهاب اللثة ونزيف اللثة. بعد إزالة لوحة الأسنان وتلونها قام العماء بتقسيم المشاركين إلى مجموعتين.
تلقت المجموعة الأولى سائل أساسه شاي أخضر لغسل الفم تم تصنيعه خصيصا لهذه الدراسة مع محتوى ١٪ في المئة من، أما المجموعة الأخرى تلقت سائل يحتوي على الكلورهيكسيدين بنسبة ٠٫١٢٪ في المئة، حيث كان على المشاركين مضمغة أفواههم لمدة دقيقة واحدة بعد تنسزيف الأسنان بالفرشاة وذلك لمدة أربع اسابيع متتالية. لم يكن المشاركون في المجموعتين على علم بالمواد التي جربوها في الدراسة .قام العلماء بفحص أفواه الطلاب مرتين، مرة بعد إسبوع من بدء الدراسة ومرة بعد انتهائها.

فوائد الشاي الأخضر

لاحظ العلماء من خلال نتائج الدراسة أنه ليس هناك فارق بين المجموعتين، حيث حصلت المجموعتين على نتائج متطابقة في مجال مكافحة الجراثيم والحفاظ على نظافة الفم. حيث تبين أن أفراد المجموعتين قلت عندهم التهاب اللثة ونزيفها. الفرق الوحيد بين المجموعتين أن المجموعة الأولى لم تتلون أسنان افرادها بالمقارنة مع المجموعة الثانية التي استخدمت الكلورهيكسيدين.
من نتائج هذه الدراسة يمكننا القول أن إستخدام الشاي الأخضر في غسل الفم له نفس التأثير الكلورهيكسيدين الكيماوي، لذلك ينصح العلماء بالرجوع إلى الوسيلة الطبيعية لمكافحة الميكروبات في الفم لأنها خالية من الأعراض الجانبية.

يذكر أن دراسة يابانية اثبتت أن شاربي الشاي الأخضر مرة على الأقل في اليوم، أقل عرضة من تساقط الأسنان بالمقارنة مع الذين لا يشربون.

المصدر:
Radafshar G, Ghotbizadeh M, Saadat F, Mirfarhadi N. Effects of green tea (Camellia sinensis) mouthwash containing 1% tannin on dental plaque and chronic gingivitis: a double-blinded, randomized, controlled trial. J Investig Clin Dent 2017; 8(1): e12184

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!