الضمور البقعي – حمية البحر المتوسط تقلل من خطر الإصابة بالعمى المرتبط بالعمر

دراسة حديثة تؤكد أن الضمور البقعي يمكن مقاومته عن طريق إتباع حمية البحر المتوسط.

توصل باحثون من الاتحاد الأوروبي إلى أدلة واضحة أن حمية البحر المتوسط توفر نمط حياة أفضل وأكثر توازناً وتساعد على منع الإصابة بالعمى في المراحل المتقدمة من العمر بالمقارنة مع الأغذية الأخرى.
يذكر أن حمية البحر المتوسط غنية بالفواكه المتنوعة والخضار وزيت الزيتون والمكسرات والأسماك.

قام علماء الاتحاد الأوروبي بتوسيع أبحاثهم حول الدراسات السابقة واكتشفوا أن اتباع نظام غذائي ضعيف يلعب دوراً هاماً في تطور #الضمور البقعي المرتبط بالعمر (AMD).
هذا النوع من العمى يعتبر الأكثر شيوعاً و خصوصاً في الولايات المتحدة الأمريكية.

قام العلماء من خلال دراسة العلاقة بين الجينات وأسلوب الحياة و أثره في تطور #الضمور البقعي ووجد العلماء أن الأشخاص الذين يحافظون على حمية البحر الأبيض المتوسط التي تحتوي على كميات قليلة من اللحوم والمزيد من الخضروات والفاكهة والبقوليات والحبوب غير المكررة والأسماك وزيت الزيتون، تقلل من خطر إحتمال الإصابة بالعمى المرتبط بالعمر بنسبة ٤١ في المئة بالمقارنة مع الأغذية الأخرى.

ووفقًا للدراسة التي نشرت في مجلة الأكاديمية الأمريكية لطب العيون (AAO) الإلكترونية لطب العيون، فحص علماء الاتحاد الأوروبي استبيانات حول التغذية لحوالي ٥٠٠٠ شخص شاركوا في الدارسة.
قام العلماء بتقسيم المشاركين إلى مجموعتين على حسب زيادة إحتمال الإصابة بالعمى، المجموعة الأولى ضمت مشاركين في الخمسينيات من العمر و المجموعة الثانية ضمت مشاركين اغلبهم في العقد السابع من العمر.

نتائج الدراسة أظهرت أن الأشخاص الذين يلتزمون بتناول حمية البحر الأبيض المتوسط كانوا أقل عرضة للإصابة بنسبة ٤١٪ في المئة مقارنة مع أولئك الذين لم يتبعوا النظام الغذائي.
وقالت الدراسة أن التنوع بالغذاء يزيد من العناصر المغذية مثل السمك والفاكهة والخضروات ويساعد بشكل كبير في الحد من خطر الإصابة بالعمى مع التقدم بالعمر.
وادعت الدراسة أيضاً أن الأمراض المزمنة مثل العمى والخرف والسمنة والسكري كلها متجذرة من العادات الغذائية السيئة.

المصدر:
the journal of the American Academy of Ophthalmology

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *