العلماء يحذرون: تزايد نسبة بلوغ الفتيات في وقت مبكر

ازدادت علامات البلوغ عند الكثير من الفتيات وهم في سن السابع مثلاً. علماء يحذرون من تزايد الحالات السرطانية والمشاكل النفسية.
وفقا لما ذكرته دراسة جديدة من الولايات المتحدة فإن سن البلوغ عند الفتيات يبكر اكثر من أية وقت مضى. وإبتداءً من السن السابع تظهر عليهم علامات البلوغ حسب نتائج دراسة لأكثر من ١٢٠٠ فتاة والتي نشرت في المجلة Pediatrics.

وصلت نسبة البلوغ عند الفتيات في السن السابع من اصول أفريقية إلى ٢٣.٤ في المئة وعند الفتيات ذو الاصول اللاتينية إلى ١٤.٩ في المئة. وبالمقارنة مع دراسة من عام ١٩٩٧ حول نفس الموضوع كانت نسبة البلوغ عند الفتيات ذو الاصول الأفريقية ١٥ في المئة وذو الاصول اللاتينية ٥ في المئة.

البلوغ المبكر عند الكثير من الفتيات يشكل عبئا ثقيلاً عليهن. النتائج الخطيرة المحتملة هي زيادة مخاطر الإصابة بالسرطان في سن الرشد، وزيادة المشاكل النفسية مثل اضطرابات في الأكل أو فقدان احترام الذات والنفس، عدى المشاكل أو الاضرابات الجنسية التي قد يتعرضن لن الفتيات نظراً لسن البلوغ المبكر.

الأسباب والعوامل التي أدت إلى هذه الظاهرة لم تكتشف أو لم تدرس حتى الأن، لكن العلماء يعتقدون أن العادات الغذائية أو السموم البيئية لها اثر في الموضوع.

إدارة الصحة تعتقد أن الأسباب لها علاقة بالغذاء نفسه نظراً لكثرة الهرمونات في طعام الأطفال الجاهز داخل البيت أما في الخارج فتعد الوجبات السريعة مثل الهمبرغر من الأماكن الأولى المحببة عند العائلات الأمريكية وخصوصاً الطبقة الفقيرة في أمريكا (اصول أفريقية ولاتينية).
يذكر أن العوائل ذو الاصول الأفريقية واللاتينية في أمريكا غالباً ما تكون فقيرة وتفقر عندهم وعي صحي غذائي، ويتغذون بكثرة الوجبات السريعة، و قومون بشراء مأكولات جهزت التي تكثر فيها الهرمونات .

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!