الغناء يساعد المصابون بالسكتة الدماغية على التكلم

المرضى المصابون بالسكتة الدماغية الذين لم يعد لهم بالإمكان التكلم، يمكن مساعدتهم بالتكلم من خلال معالجتهم وتمرينهم على الغناء كما يدعي فريق علمي أمريكي. في اليوم العالمي للإتحاد العلمي AAAS قام دكتور الأعصاب غوتفريد سشلوغ من المعهد هافارد العلمي بإحضار مقطع فيديو مسجل عليها مقاطع من مرضى مصابون بالسكتة الدماغية في النصف الأيسر من الدماغ والذين لم يكن بمقدورهم التكلم لكنهم استطاعوا الغناء.

في مقطع من الفيديو كان يمكن مشاهدة رجل طلب منه قراءة الجملة “Happy Birthday”، لم يتمكن المريض من ذلك بل استطاع غنائها، حيث امسك الدكتور يده وبدء بتحريكها على إيقاع الموسيقى. في مقطع فيديو ثاني استطاع مصاب أخر بغناء الجملة “أنا عطشان” لكن لم يستطع أيضاً قراءتها.

في النصف الأيسر من الدماغ يقع مركز النطق أو التكلم الذي غالباً ما يتلف بعد الإصابة بالسكتة الدماغية. الدكتور سشلوغ يحاول من خلال تجارب وطرق مختلفة، عرضت على الفيديو، وضع العلاج بالموسيقى في مجال العلاج الطبي، ووفقا له فإن دراسته تعد الدراسة المراقبة الأولى في مجال “Melodic Intonation Therapy”.

يقول الدكتور أنه ليس بالضروري أن يكون المصاب محترف في الموسيقى، لكن على الممرضين والعاملين في المشفى تعلم أساليب التعليم وهذه الطرق المختلفة لتمكين المصاب بالتكلم تدريجياً، لكن العلامات الأولى في التحسن قد تستغرق بعض السنوات وذلك على حسب قوة السكتة الدماغية. حيث هناك خمسة تمارين في الإسبوع ويستغرق التمرين الواحد خمسون دقيقة. هذا العلاج سوف يحقق النجاح على المدى الطويل، يقول الدكتور. قبل عامين، ذكرت دراسة فنلندية أنه حتى مجرد الاستماع إلى الموسيقى يمكن أن يساعد مرضى السكتة الدماغية على التكلم.

لحتى الأن لا يعلم الخبراء بالضبط كيف يعمل هذا الإسلوب من العلاج، لكن من المعروف علمياً أن الغناء يقوم بتنشيط مناطق عدة من الدماغ في آن واحد. الجمع بين النشاط الحركي على حسب الإيقاع والغناء يمكن أن يسهل الكلام بعد الإصابة. في أمريكا يمكن من ٧٠ ألف من المصابين الإستفادة من هذا العلاج.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!