الكركم و الفلفل – الكركمين و بيبيرين يساعدان في صحة القلب عند مرضى السكري

الكركمين وبيبيرين يحسنان من مستويات الكولسترول عند مرضى السكري

أخبار جيدة لمرضى السكر، خصوصاً المرضى الذين يحبون الطعام الحار الغني بالتوابل وأيضاً بالكركم. هذا ما اكتشفه علماء في دراسة أن مزيج من التوابل الحارة مع الكركم له تأثير إيجابي على صحة القلب.

هذه النتائج مهمة خصوصاً لمرضى السكري من النوع ٢، لأن السكري يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. مرض السكري ناتج عن طريق إضطراب في وظيفة استقلاب الدهون واستقلاب البروتين الدهني. البروتينات الدهنية هي إحدى المكونات الأساسية من الدهون في الدم وهو الكوليسترول نفسه كما هو معروف بهذا الإسم، هناك كولسترول سيء (LDL) و كولسترول مفيد (HDL).


الكركم و الفلفل يخفضان من نسبة الكوليسترول السيء ويزيدان من قيمة المفيد

الكركمين المتواجد في الكركم و البيبيرين المتواجد في التوابل الحارة و أيضاً في الخضار الفلفل الأحمر يعملان على خفض مستوى الكوليسترول السيء (LDL) ويزيدان من قيمة الكوليسترول الجيد (HDL).

قام العلماء بإشراك ١١٨ مريضاً بالسكري من النوع ٢ تم تقسيمهم إلى مجموعتين، مجموعة حصلت على جرعة يومية من ١٠٠٠ ملليغرام من الكركمين و ١٠ ملليغرام من البيبرين ومجموعة حصلت على دواء وهمي، استمرت التجربة لمدة ١٢ إسبوع قام العلماء بعدها بتحليل دماء المشاركين من المجموعتين. لاحظ العلماء في مجموعة الكركمين والبيبرين انخفاضاً في مستوى الكوليسترول السيء بمقدار ٢٢ ملغ، وإرتفاع في مستوى الكوليسترول الجيد بمقدار ١،٥٦ ملغ.

ويعتقد العلماء أن تأثير الكركمين في الكركم يزداد عند تواجد العنصر بيبيرين المتواجد في الفلفل الحار. والجدير بالذكر أن مثل هذا المزيج الكركم و الفلفل يمكن إستخدامه في الكثير من الطعام وينصح به كثيراً لكافة الناس وخصوصاً مرضى السكري وايضاً لسهولة تحضيره.

المصدر:
Panahi, Y., et al., Curcuminoids modify lipid profile in type 2 diabetes mellitus: A randomized controlled trial, Complementary Therapies in Medicine, Volume 33, S. 1 – 5.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!