الكركم يساعد ضد إلتهاب الأمعاء والقرحة

معروف أن للكركم مجموعة واسعة من التأثيرات المفيدة أولها هو تأثيره المضاد للالتهابات. دراسة علمية عملت على إجراء تجربة لمعرفة تأثير الكركم في العلاج من مرض التهاب الأمعاء المزمن. الشيء الخاص في هذه الدراسة هو مشاركة أطفال يعانون من مرض كرون والتهاب القولون التقرحي المزمن، لهذا يمكن الإستنتاج أيضاً ما إذا كان تناول الكركم له تأثير سلبي على الأطفال أم لا.

قامت الدراسة التي استمرت لمدة تسعة اسابيع من التجربة بإشراك أحد عشر طفل يعاني من مرض التهاب الأمعاء المزمن حصلوا فيها على جرعات كركمين المستخرج من نبات الكركم بكمية ٥٠٠ ملغ مرتين يومياً في الأسابيع الثلاثة الأولى و بعدها ١ غرام مرتين يومياً في ثلاثة اسابيع تالية، أما في ثلاثة اسابيع الأخيرة حصل الأطفال على ٢ غرام من الكركمين مرتين يومياً.
اثبتت نتائج الدراسة أن إضافة الكركمين للعلاج من قرحة المعدة والتهابها إرتفاع في نشاط العلاج من المرض بالإضافة إلى ذلك اثبتت الدراسة أيضاً أن تناول الأطفال للكركم (٤ غرام في اليوم) ليس له آثار جانبية، فقط اثنين من الأطفال اشتكوا من إنتفاخ في البطن.

دراسة سابقة اثبتت أن البالغين يمكنهم تناول حتى ٨ غرام من الكركم يومياً، أما إذا تناول شخص كمية فوق ٨ غرام قد تطرأ عليه بعض الأثار الجانبية مثل تهيج الغشاء المخاطي في المعدة وزيادة إفراز الصفراء.
يذكر أن مسحوق الكوري (curry) يحتوي على الكركم أيضاً.

المصدر:
Suskind DL, Wahbeh G, Burpee T, Cohen M, Christie D, Weber W. Tolerability of curcumin pediatric inflammation bowel disease: a forced-dose titration study. JPGN 2013; 56(3): 277-279

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!