الكركم يقوي الخلايا السليمة ويضعف الخلايا السرطانية

الكركم الذي يتواجد في كل خليط الكاري لا يقوم بتغيير لون وطعم الطعام فقط بل يعمل على زيادة صحة الجسم كما أكده علماء وأطباء من جامعة ميشيغان من خلال تأثيره الإيجابي.

إكتشف علماء وأطباء من جامعة ميشيغان الأمريكية علميا فوائد الكركم الصحية وتأثيراته الإيجابية، حيث أشار العلماء في دراستهم التي نشرت في مجلة الجمعية الكيميائية الأمريكية أن العنصر المسؤول عن اللون الشديد للكركم ويدعى الكركمين يعمل على زيادة ثبات أغشية الخلايا وبالتالي زيادة مقاومته للمرض. والجدير بالذكر أن بحوث صيدلانية اكتشفت منذ فترة طويلة الفوائد الطبية له واعتقادهم أنه ومن خلال تأثيرها المضاد للالتهابات يقوم بحماية الخلايا في الجسم.

عمل العلماء في هذه الدراسة على فحص تأثير الكركم باستخدام التكنولوجيا المتقدمة مثل الرنين المغناطيسي النووي وقاموا علمياً بإثبات ما كان يعتقده علماء سابقون واستنتجوا أن جزيئات من الكركمين تتراكم في أغشية الخلايا وتقوم بالاستقرار فيه مما يؤدي إلى تعزيز الخلايا وتمكينها في حماية نفسها بشكل أفضل ضد الجراثيم والبكتيريات. وهذا التأثير يمكن الحصول عليه حتى في جرعات صغيرة. بالإضافة إلى هذا الإثبات العلمي إكتشف العلماء أن هذا التأثير الإيجابي للخلايا يحدث فقط في الخلايا السليمة، أما في الخلايا السرطانية أو المسرطنة فله تأثير معاكس، حيث يؤثر الكركمين على أغشيتها لتجعلها قابلة أكثر للاختراق ليتمكن الجسم بشكل ما من التخلص من هذه الخلايا بشكل أسهل.

المصدر:
Journal of the American Chemical Society

التصنيفات

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!