فوائد الملفوف – الملفوف الأخضر يحمي العين من الإصابة بالعمى

فوائد الملفوف عزيمة جداً وخصوصاً فيما يتعلق بصحة العين. الزرق أو الجلوكوما هي إصابة في العين وسبب من الأسباب الرئيسية بالإصابة بالعمى. للوقاية من هذه الإصابة ينصح العلماء بتناول الخضروات الخضراء مثل الخس والملفوف أو البروكولي وغيرها من الخضروات المشابهة، هذا ما أشار إليه العلماء في دراسة في كلية الطب بجامعة هارفارد في بوسطن.

قام فريق الدراسة بتقييم بيانات للدراسة (Nurses‘ Health Study) والدراسة (Health Professionals Follow-up Study) اللتان جمعتا ما يقارب من ٦٤٠٠٠ من النساء و ٤١٠٠٠ من الرجال ما فوق ال- ٤٠ عاماً، ١٤٨٣ من المشاركين والمشاركات اصيبوا بالزرق أثناء فترة الدراسة والتي استمرت لأكثر من ٢٥ عاما.

فوائد الملفوف

قام الفريق العلمي بدراسة النظام الغذائي للمشاركين باستخدام استبيان، واستنادا إلى متوسط مستويات تناول الخضار الخضراء قسم الفريق المشاركين بشكل تدريجي إلى خمس مجموعات: إبتداءً من المجموعة من أكلة الخضار بكميات كثيرة، الذين يتناولون الخضار الأخضر بشكل يومي، حتى المجموعة الخامسة التي كانت تأكل مرتان فقط في الإسبوع بمعدل يقارب كميات كأس واحد.
النتيجة كانت كالتالي: المجموعة الأولى كان خطر الإصابة عندهم أقل بنسبة ١٨٪ في المئة بالمقارنة مع أخر المجموعة الأخيرة، كما لاحظ العماء أن من بين الخضروات الخضراء كان الملفوف أكثر تأثيراً حيث اظهرت نتائج البيانات أن آكلي الملفوف كانوا أقل عرضة للإصابة بالزرق بنسبة ٢٨٪ في المئة بالمقارنة الذين يأكلون القليل من الخضروات الخضراء.

يقول الخبراء أن سبب الإصابة بالزرق أو تلف العصب البصري هو على الأرجح زيادة الضغط داخل العين وضعف تدفق الدم إلى العصب البصري، لخفض الضغط داخل العين يتعين سلامة تدفق الدم وعند الإصابة بالزرق تكون هذه المسارات تالفة. وهنا يأتي دور الملفوف بتأثيره الإيجابي، لأن أوراقه الخضراء تحتوي على الكثير من النترات، وإذا حصل جسمنا على المزيد من النترات من الطعام، تقوم هذه الكمية بتحسين النيتريك أكسيد التابع للمسارات إو بذلك يتم حماية العين من الزرق كما يعتقد فريق البحث.

المصدر:

Kang J.H. et al.: Association of Dietary Nitrate Intake With Primary Open-Angle Glaucoma: A Prospective Analysis From the Nurses’ Health Study and Health Professionals Follow-up Study. JAMA Ophthalmol. Published online January 14, 2016. doi:10.1001/jamaophthalmol

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *