اليوسفي افندي يقاوم السمنة والإصابة بالسكر والأمراض المتعلقة بها

اليوسفي افندي (Mandarin) تحتوي على مواد معززة ومفيدة للصحة. اليوسفي افندي يحتوي على مواد نباتية من مجموعة الفلافونويد تدعى نوبلتين nobiletin التي لا تساعد في مقاومة السمنة وزيادة الوزن فقط بل توفر للجسم حماية ضد الإصابة بمرض السكري وتصلب الشرايين أيضاً. هذا ما لاحظه علماء وباحثون كنديون في تجارب على الفئران المخبرية.

لاحظ العلماء في هذه الدراسة أن الفئران التي اتبعت نظاماً غذائياً سيئاً لكن في نفس الوقت التي حصلت على الفلافونويد نوبلتين كانوا في حالة صحية افضل بكثير بالمقارنة من الفئران التي حصلت على نفس النظام الغذائي السيء الغني بالدهون والسكريات. العلماء يأملون بفضل هذه المادة النباتية في إتخاذ علاج واعد لحل معضلة ومشاكل الأمراض المتعلقة بالعملية الأيضية حسب ما أورده العلماء في التقرير الذي نشر في المجلة العلمية “السكري”.

يذكر أن أكثر العوامل المؤدية للإصابة بأمراض القلب والشرايين هي السمنة وارتفاع ضغط الدم وزيادة مستويات الدهون في الدم واضطرابات في استقلاب الغلوكوز (السكري).

اكدت التجارب أن الفئران التي حصلت في نظامها الغذائي على نوبلتين كانت أقل عرضة بشكل واضح للسمنة كما ادعى العالم موراي هوف من جامعة ويسترن اونتاريو في كندا. كما اكد العالم أن الفئران التي حصلت على هذه المادة النباتية على المدى الطويل كانت محمية أيضاً من تصلب الشرايين وتراكم الترسبات فيها التي تؤدي عادةً إلى الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية. كما اكد العالم أن نتائج هذه الدراسة يمكن أن تكون الثمرة الأولى لدراسات مستقبلية لإكتشاف ما إذا كانت هذه المادة النباتية قد تصلح فعلاً في علاج إضطرابات في الأيض وغيرها من الأعراض المماثلة.

الفريق العلمي عمل على تزويد الفئران بالطعام الغربي الذي يحتوي عادةً على الكثير من الدهون والسكر. الفئران التي تغذت من هذه الأطعمة اصيبت بالسمنة وظهرت عليها أعراض متقدمة من المشاكل في التمثيل الغذائي (مشاكل في الاستقلاب والأيض) وأعرض اخرى مثل الوزن الزائد، مرض السكري، وإرتفاع خطير في معدل الدهون في الدم والكبد. لكن الشيء المثير في هذه الدراسة هو أن الفئران التي حصلت تماماً على نفس هذه الأغذية والأطعمة الغنية بالدهون والسكر وفي نفس الوقت أيضاً على nobiletin لم تظهر عليهم علامات السمنة والأعراض التابعة لها.

النوبلتين nobiletin قامت على ما يبدو عن بمنع تراكم الدهون في الكبد من خلال التأثير على وظيفة بعض الجينات كما لاحظه العلماء. وبهذا قامت هذه المادة في مساعدة الجسم في التخلص من الدهون وحرق الزائدة منها من جهة، ومن جهة اخرى قامت بالتأثير على بعض العمليات المسؤولة عن إنتاج الدهون في الجسم. كما ادعى العالم هوف أن الفلافونويد النوبلتين nobiletin الموجودة في المندارين ويوسفي افندي اكثر فعالية من الفلافونويد نارينجين naringenin الموجودة في الغريفون والذي اكد علماء في دراسة سابقة عن دورها في حماية مماثلة من السمنة ومرض السكري، والفائدة الأخرى لنوبلتين هو قدرتها أيضاً في الحماية من الإصابة بتصلب الشرايين.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. السلام عليكم بصراحه الموضوع جدا رائع وأنا استفدت منه كثير وإنشاء الله راح ادخل الحمضيات في نظامي الغذائي ويارب تجيب معي نتيجه خصوصا إني أعاني من السمنه والسكر والضغط والكرسترول

    1. إنشاء الله يا رب تستعيدين عافيتك وصحتك الكاملة، تأكدي أختي الكريمة أن الغذاء يلعب دوراً هاما في صحة الإنسان. اكثري من تناول التفاح وزيت الزيتون لتخفيض نسبة الكوليسترول. هناك الكثير من التقارير المفيدة وبإمكانك أيضاً البحث عنها في الموقع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *