علم النفس: مكالمة هاتفية مع الأم عند المشاكل تهدئ الأعصاب

مكالمة هاتفية مع الوالدة والأم يزيل عنك الضغط والجهد النفسي والتوتر ويجلب لك الشعور بالرضى والراحة. وعلى حسب رأي الدراسة فتأثير التكلم مع الوالدة له نفس تأثير عناق الأم لطفلها، لأن صوت الأم يساعد على إفراز وتنشيط هرمون الشعور بالراحة والرخاء الذي بدوره يقلل من مستوى الإجهاد والضغط النفسي.

صوت الأم له تأثير العناق. بعد تجربة مريرة أو لحظة نفسية متعبة تعمل المكالمة الهاتفية مع الأم في رفع مستوى هرمون الأوكسيتوسين، الذي يعطي شعوراً بالراحة والرضا. هذا هو الاستنتاج الذي توصل إليه العلماء بعد فحص ٦١ من الفتيات تتراوح أعمارهن بين ٧-١٢ عاما، عانين من رهبة المسرح (الخجل السلبي الشديد والخوف من الفشل).

وكان على الفتيات التحدث أمام جمهور من الغرباء وحل بعض العمليات الحسابية. وبعدها كان عليهن إحتضان الأم أو إستلام مكالمة هاتفية أو مشاهدة فيلم. قام العلماء على اثرها في جامعة ويسكونسن ماديسون فحص مستوى هرمون الضغط النفسي الكورتيسول Cortisol في اللعاب وفحص هرمون الراحة الأوكسيتوسين Oxytozin في بول الفتيات.

ويتم إفراز هرمون الأوكسيتوسين في الدماغ والمعروف أيضاً بهرمون الحب. هذا الهرمون يؤثر على الثقة والارتباط العاطفي بين الأم والأطفال حديثي الولادة، ويعمل على توازن العواطف عند الضغط النفسي. حيث اكدت التجارب (أيضاً على الحيوانات) أن هذا الهرمون يفرز بشكل زائد عند الإحتكاك الجسدي بين الأمهات وأطفالهن.

العلماء في أهذه التجربة أرادوا التأكد ما إذا كان صوت الأم لوحده له نفس الأثر على إفراز هذا الهرمون أم لا. حيث قام العلماء بفحص مستوى الكورتيسول والأوكسيتوسين قبل التجربة وبعدها عدة مرات، واستنتجوا أن مستوى الكورتيسول في اللعاب عند جميع الفتيات (٦١ فتاة) بعد التحدث أمام الجمهور وحل المسألة إزداد بشكل مرتفع. كما نشر في المجلة Proceedings of the Royal Society B. عند المجموعة التي عمدت على الاتصال بالوالدة والأم إنخفض مستوى الكورتيسول بشكل سريع بالنسبة للواتي لم يتلقوا إتصال من الأم.

أما مستوى هرمون الراحة الأوكسيتوسين ازداد في بول الفتيات اللواتي قمن بالاتصال والتحدث مع الأم بعد الوقوف أمام الجمهور. وكان هذا الهرمون على نفس المستوى عند العناق المباشر وعند التكلم في الهاتف مع الأم. أما عند الفتيات، اللواتي لم يكن لهن اتصال مع الأم فلم تتغير نسبة الأوكسيتوسين عندهن.

لذلك على الأم عند الشعور بأن الطفل بحاجة إلى مساندة أو عند الفشل، القيام بالتكلم معه بلطف وحنان وعدم الضغط عليه وتوبيخه، لأن الضغط النفسي لا يمكن معالجته بضغط أخر.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *