تخفيف الوزن رغم تناول الزيت: زيت الزيتون يساعد في القضاء على الجوع

هل يمكن تناول الدهون (الزيوت) وإبقاء الجسم رشيق؟ هذا يبدو متناقضا لكنها ليست كذلك كما اشارت به دراسة جديدة أن زيت الزيتون يعد من أكثر الأغذية التي تقوم بالإشباع والقضاء على الجوع.

استهلاك وتناول بعض الدهون تساعد بشكل واضح ضد زيادة الوزن والسبب هو تأثير الشبع والقضاء على الجوع، وزيت الزيتون من أكثر الزيوت التي تقوم بهذا العمل وبشكل كبير حسب دراسة في الجامعة التقنية في ميونيخ الألمانية وجامعة فيينا في النمسا في دراسة مشتركة. كما بينت الدراسة أن الأطعمة قليلة الدسم لا تساعد بالضرورة ضد الوزن الزائد لأنها لا تشبع وتقضي على الجوع لفترة طويلة.
الدراسة أكدت أن سبب التأثير الكبير للشبع عند هذا الزيت هو النكهات، حيث أظهرت الدراسة أن النكهات فيه تقوم بضبط الشبع كما يدعي البروفيسور بيتر شيبرل رئيس مركز الأبحاث الألماني للكيمياء الغذاء. وأضاف البروفيسور: “نأمل من هذه النتائج أن تساهم في المستقبل لتطوير أطعمة منخفضة الدهون مع تأثير الشبع نفسه.”

مستهلكي زيت الزيتون لم يزداد وزنهم

قام فريق الدراسة بإجراء التجارب لدراسة تأثير أربعة أنواع من الدهون على مشاركين في الدراسة: ١- دهون حيوانية (الشحم)، ٢- دهون الحليب، ٣- زيت بذور اللفت، ٤- زيت الزيتون. المشاركين توزعوا في أربعة مجموعات، كل مجموعة قامت بتناول دهون معينة من الدهون الأربعة لمدة ثلاثة أشهر، بالإضافة إلى غذائهم اليومي الإعتيادي.

المشرف على الدراسة أكد أن المشاركين في المجموعة التي قامت بتناول زيت الزيتون كانوا من أكثر المشاركين شبعاً ولم يزداد وزنهم، حيث اشارت الإحصائيات أن نسبة الدهون في جسم المشاركين في هذه المجموعة بقيت ثابتة. والذي أدهش فريق الدراسة هو أن النتائج لم تكن متطابقة مع المجموعة التي تناولت زيت بذور اللفت مع أن محتويات هذا الزيت والزيتون تقريباً مماثلة.

المكونات والمحتويات تؤثر على مستويات السكر في الدم

وللتأكد من نتائج هذه الدراسة قام الفريق العلمي بإنتاج نوعين من الألبان الأول يحتوي على نكهات الزيت والثاني لبن طبيعي خالص وقامت مجموعتان بتناول نوع واحد من اللبن. النتائج اظهرت وبعد فحص وتشخيص المشاركين أن المجموعة التي تناولت اللبن مع نكهة زيت الزيتون كسبت طاقة (سعرات حرارية أو كالورين) أقل من المجموعة التي تناولت اللبن الخالص.

يبدو أن المكونات أثرت بشكل مباشر على مستويات السكر في الدم. و من المعروف أن حاسة الشبع والجوع يعتمد بشكل رئيسي على عوامل عديدة وأهمها على مستويات السكر في الدم، كلما إنخفض مستوى السكر بشكل أسرع يزداد الإحساس بالجوع.

الصحة.نت: من الضروري شراء الزيت من النوع الفاخر أو الأول والذي تم عصره في درجة حرارة منخفضة لأن زيادة الحرارة أثناء العصر يقضي على مكونات عديدة فيه.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!