تقرير هام: الوجبات السريعة والدسمة تسبب الإدمان

الطعام الدسم أو المدهن يسبب الإدمان كالمخدرات. دعونا نقرء في هذا الموضوع عن هذه التجربة الفريدة، التي اجريت على الفئران، وكيف فقدت هذه الفئران السيطرة على سلوكها بعد اطعامها وجبات دسمة وغنية بالدهون.

نيكوتين، كوكايين، هيروين وأيضاً الوجبات السريعة الدسمة؟ علماء أمريكيين قاموا بمقارنة الطعام الغني بالدهون والدسم مع تعاطي المخدرات. من يلتهم الطعام الغني بالدهون كاللحومات الدسمة (غنية بالدهون)، بطاطا فريت (المقلي) ورقائق البطاطس (Chips)، كعكة (Cake أو جاتو) مع كريم، من دون أي قيد أو ضبط ذاتي، يمكنه الإدمان على عليها، لأن الدماغ يتفاعل أو يتجاوب مع الطعام المدهن بنفس طريقة تفاعله مع المخدرات.

هذه العلاقة قام ببحثها العلماء بول كني وبول جونسون من معهد سكريبس للأبحاث. في تجاربهم قام العالمان بإطعام الفئران بجميع أنواع الطعام، التي تجذب الإنسان كالحلويات و اللحوم الدسمة و غيره من الوجبات السريعة. وما ان بدأت التجربة، زاد وزن الفئران. وبعد فترة من الزمن الغيت الوجبات الدسمة وتم استبدالها بالخضار والسلطة، لكن الفئران لم يقوموا بأية تجاوب واستغنوا عن تناول مثل هذه الوجبات وحبذوا الجوع.

عندما يقوم الحيوان بإشباع نفسه بملذات الأكل في رفاهية تامة، يتكيف الدماغ مع هذا النظام. مثل إدمان المخدرات، يقوم الدماغ بتنبيه الجسم للمزيد من الوجبات السريعة لسد هذه الحاجة وعدم الإنتظار طويلاً لإشباعها كما يقول الباحث كني. لقد قام العلماء في تشرين الأول الماضي بتقديم هذا العمل، الذي أثار الصحافة العالمية، لكن هذه الدراسة تقوم بجرد تفاصيل التجربة وخصوصاً دور الدماغ فيها.

آلية العمل في أدمغة الفئران تتناسب مع مثيلتها في دماغ الإنسان عند الإدمان: عند الإدمان يقوم هذا بتفعيل نظام المكافئة والرغبة في المخ ويوفر له نوع من الرفاهية والشعور بالراحة والسعادة. وكلما كان الاستهلاك أو التناول في إزدياد، يطالب الدماغ بالمزيد لاسترجاع هذا الشعور والإحساس كما كان في أخر مرة أثناء لحظة الشعور بالرفاهية و السعادة، وهذه الحاجة لا تتوقف، لذلك يتعرض الإنسان للإدمان عن طريق الزيادة في الاستهلاك.

العلماء يذكرون أن هذه النتائج لا تنطبق مع الانسان ١٠٠٪، لكن الدراسة تظهر أن الاستهلاك الزائد من الوجبات الغنية بالسعرات الحرارية (Calorie) لها نفس ردود فعل مدمنة في الدماغ وتصبح من الضروريات للجسم.و تم في الدراسة التركيز على وظيفة الهرمون (Dopamin)، حيث تم ملاحظة أن هذا الهرمون (و هو هرمون مسؤول عن السعادة) يقوم بالتأثر عند الاستهلاك الزائد للدهون.

والمدهش في هذه التجربة قيام العلماء بلدغ الفئران بالكهرباء* بشكل خفيف، لكنها لم تستجب له و اكملت الاكل دون أية إهتمام. و على حسب رأي الباحث كني قامت الفئران بفقدان السيطرة على سلوكيتها الغذائية، حتى أنها لم تأبه للدغات الكهربائية، وهذا يظهر مدة أهمية الوليمة لديها.

سوف يقوم الموقع بنشر تقرير بسيط من احد المواطنين، الذي يسرد في قصته علاقة الوجبات الغنية بالسكر والدهون مع الادمان. هذه القصة تحدث في كل بيت لكن الأغلبية لاتعلم بها أبداً. كونوا معنا.

*: الموقع الصحة.نت يعارض أي نوع من انواع التجارب على الحيوانات، التي تقوم بتعذيبها أو ما شابه ذلك، لكن صدقوني أن حال هذه الفئران أفضل بكثير من الدواجن، الأبقار والخراف الموجودة في المداجن والمزارع الكبيرة أو الإسطبل الحيوانية، التي لا تتفق طبيعتها مع شروط و معايير المنظمات الدولية، وهذا دليل على عدم إستيراد أوروبا المنتجات الحيوانية من البلدان العربية.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *