دراسة: الفطور أهم وجبات اليوم

يوصي العلماء مرضى السكر بتناول فطوراً غنياً والإكثار منه لأن الفطور الغني يخفف من عدد حقن الأنسولين في الدم بعد الوجبات.

الكثير من السكر في الدم سيء للجسم، ويؤثر سلباً على الشرايين وقد ينتج عن هذا عدة مخاطر، وهذا ما يهدف له أيضاً العلاج من مرض السكري لتجنب ارتفاع السكر في الدم. يضطر الكثيرون من مرضى السكر إلى حقن أنسولين لإعادة مستويات السكر إلى حالتها الطبيعية. علاج مرض السكر يهدف إلى تعديل مستويات السكر وتخفيف الحقن قدر الإمكان وهذا ما يستطيع مريض السكري الوصول وما تنصح به الدراسة الحديثة من فلسطين، الحسم في الموضوع هي وقت وكمية طعام مرضى السكر.

قامت الدراسة بإشراك ١٨ مريض بالسكر تراوحت اعمارهم بين ٣٠ و ٧٠ عاما تم تقسيمهم إلى مجموعتين، المجموعة الأولى تناول كميات محدودة من السعرات الحرارية في إسبوع واحد حصلت على الوجبة الرئيسية (طاقة أكثر) في الفطور (٢٩٤٦ كيلو جول) وفي الغداء المعتدل (٢٥٣٥ كيلو جول) وفي العشاء (٨٥٨ كيلو جول). أما المجموعة الثانية فحصلت على عكس ذلك وجبة فطور خفيفة يليه عشاء دسم.

بعد إسبوعين من إنتهاء التجربة الأولى تم إعادة التجربة تماماً لكن مع إبدال دور المجموعتين. في نفس الوقت قام العلماء بفحص عينات دماء المشاركين قبل وبعد تناول الوجبات في كل يوم من التجربة.

النتيجة: لاحظ العلماء بعد تقييم القيم الدم إختلافاً واضحاً في مستويات السكر في إختلاف أوقات الوجبات. المجموعة الأولى التي حصلت على الفطور الغني بالطاقة حصلوا على حقن أقل بعد تناول الوجبات وذلك بنسبة وصلت إلى ٢٠٪ في المئة أقل بالمقارنة مع المجموعة التي حصلت على وجبات غنية في العشاء، في نفس الوقت ازدادت عندهم مستويات الأنسولين في الدم (C-Peptide و GLP-1)، هذه إشارة إيجابية في إستخدام وإستغلال السكر في الدم، حيث أثبت العلماء أن السكر في الدم في المجموعة التي تناولت افطاراً غنياً إرتفع بنسبة ٢٣٪ أقل بالمقارنة مع مستويات السكر في الدم بعد وجبة عشاء غنية.

يساعد هرمون الانسولين، الذي يفرزه الجسم، على ضخ السكر (الجلوكوز) من الدم إلى الخلايا. تحتاج الخلايا للجلوكوز للحصول على الطاقة، وعندما تحتاج خلايا الجسم إلى طاقة ينخفض في ذلك نسبة السكر في الدم. مرضى السكر مصابون في إضطراب في عمل الإنسولين لذلك تكون نسب مستويات السكر عالية عندهم ويرجعون إلى الحقن.

إنخفاض في أمراض القلب:

الدراسة استنتجت أنه ليس من المهم فقط تحديد الحمية أو النظام الغذائي المثالي لمريض السكر بل أيضاً تحديد وقت تناولها للعلاج من المرض والتحكم بشكل أسهل وطبيعي في مستويات السكر في الدم لأن الإرتفاع الغير طبيعي للسكر في الدم يمكن أن يكون له مضاعفات في القلب والأوعية الدموية. هذه الدراسة سوف يتم ألإستمرار بها لمعرفة ما إذا كان هذا الإسلوب من الحمية له أثر إيجابي كبير على مرضى السكر على المدى الطويل.

المصدر:
Jakubowicz D. et al. High-energy breakfast with low-energy dinner decreases overall daily hyperglycaemia in type 2 diabetic patients: a randomised clinical trial. Diabetologia, 2015; DOI: 10.1007/s00125-015-3524-9

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!