الليكوبين في الطماطم يحمي الرجال من الإصابة بسرطان البروستاتا

الليكوبين هو عبارة عنصر كيميائي ثانوي أو صبغة نباتية تنتمي إلى الكاروتينات والمسؤولة عن اللون الفاكهة أو الخضار، وهو واحد من مضادات الأكسدة المضادة لعملية الجذور الحرة أو ما يعرف بتلف خلايا الجسم. دراسة حديثة كشفت أن لليكوبين دوراً في تقليل خطر الاصابة بسرطان البروستاتا الذي ينتشر عند الرجال.

دراسات عديدة اجريت لفحص تأثير مضاد للأكسدةالليكوبين لكن هذا التأثير أو التناول المنتظم لهذا العنصر كان دائماً محل جدل في الأوساط العلمية، لكن تحليل علمي حديث أظهر أن هناك بالفعل علاقة بين الجرعة والتأثير.
في هذه الدراسة تم تحليل بيانات شخصية من ٢٦ دراسة وصل مجموعها حوالي ٣٠٠٠٠٠ ألف بيان للمشاركين، حيث اظهرت التحليلات إصابة ١٧٥١٧ من المشاركين بسرطان البروستاتا. في نتائج تحليل أولية اظهرت أن إنخفاض الإصابة بسرطان البروتستاتا متعلق مع زيادة كمية الليكوبين، ثم توصل الباحثون إلى نتيجة هامة: كلما زادت كميات تناول الليكوبين بين ٠٫٤ إلى ٢١ ملغ في اليوم تقلص خطر الاصابة بسرطان البروستاتا عند الرجال.

بما أن مستويات الليكوبين في الأغذية مختلف وبالتالي الاستهلاك اليومي لا يمكن تقديره بدقة، عمل العلماء على قياس هذه المستويات في بلازما بعض المشاركين ولاحظوا أيضاً إنخفاض خطر الإصابة بسرطان البروستات مع زيادة في مستويات الليكوبين.

لهذا ينصح العلماء بالتناول المنتظم للأغذية التي تحتوي على هذا العنصر ألهم، كنهم نبهوا أن درء خطر الإصابة بسرطان البرتسات معلق أيضاً بعوامل أخرى مختلفة والوقاية منه ليس مقتصراً على تناول هذه الأغذية فقط.
الصحة.نت: الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الليكوبين هي كالتالي: الجبس (البطيخ) والبابايا والجريب فروت الأحمر والطماطم والفليفلة الحمراء (الحلوة والحارة).

معلومات هامة

الطماطم الناضجة والطازجة أيضاً البطيخ تحتويان على كمية الليكوبين حوالي ٤ إلى ٦ ملغ لكل ١٠٠ غرام.
أما الطماطم المطبوخة أو الجاهزة في المعلبات فيمكن أن تحتوي على ١٠ ملغ لكل ١٠٠ غرام.
أما معجون الطماطم أو كما تسمى في بلاد الشام دبس بندورة فيحتوي على تركيز عالي من الليكوبين حوالي ٦٢ ملغ لكل ١٠٠ غرام.

المصدر:
Chen P, Zhang W, Wang X, et al. Lycopene and risk of prostate cancer. A systematic review and meta-analysis. Medicine 2015; 94(33): 1-14.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *