دراسة: المشروبات الغازية والمحلاة سبب السمنة

إستنتج باحثون بريطانيون أن الإستغناء عن المشروبات الغازية وغيرها من المشروبات التجارية يؤدي إلى منع ١٬٥ مليون حالة من الإصابة بالبدانة.

تعتبر المشروبات الغازية والمحلاة بالنسبة إلى العلماء “قنابل سمنة” لا يدري مستهلكوها مدى خطرها بإحتوائها على محتويات تساعد بشكل كبير على السمنة والبدانة، حيث أكد العلماء أنه من خلال خفض كمية السكر بنسبة ٤٠٪ في المئة يؤدي إلى إنخفاض في حالات السمنة والبدانة بمعدل مليون إصابة و ٥٠٠ ألف حالة من السمنة المفرطة في غضون خمس سنوات.
هذه نتائج دراسة بقيادة فريق علمي من جامعة الملكة ماري في لندن، حيث طالب العلماء أن تحذو الشركات مثيلاتها من الشركات التي قامت في تخفيض كميات الملح في منتجاتها أيضاً بنسبة ٤٠٪ في المئة.

مكافحة مرض السكر من النوع ٢:

لاحظ العلماء أن تخفيض كميات السكاكر في المشروبات الغازية والعصائر التجارية ستؤدي إلى إنخفاض الكمية المستهلكة بمعدل وسطي قد يصل إلى ٣٦٬٤ سعر حراري في اليوم الواحد على الأقل خلال خمس سنوات، الإستغناء عن هذه الكمية يعني عم تزويد الجسم بوزن زائد وذلك بكمية لا بأس بها. هذا يؤدي بحسب تقرير العلماء إلى تجنب الإصابة بمرض السكري من النوع ٢ بعدد قد يصل إلى ٣٠٠ ألف حالة، بالإضافة إلى ٥٠٠ ألف أقل من السمنة المفرطة ومليون من البدانة. كما نصح العلماء بتخفيض كمية السكر بشكل تدريجي بما يتناسب المستهلك الذي تعود على مذاق خاص للمشروبات دون العلم بالكميات الهائلة للسكر فيه.

يذكر أن المعدل الوسطي لكميات السكر في المشروبات الغازية تساوي تقريباً ٨ غرام لكل ١٠٠ ملم من المشروب، هذا يعني أن شرب نصف لتر من هذه المشروبات يحصل الجسم على ٤٠ غرام من السكر فقط من هذا المشروب، مع العلم أن المعدل الوسطي الذي ينصح به العلماء باستهلاكه هو ٢٥ غرام في اليوم فقط.

المصدر:
Lancet Diabetes & Endocrinology: Gradual reduction of sugar in soft drinks without substitution as a strategy to reduce overweight, obesity, and type 2 diabetes: a modelling study

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!