دراسة ايطالية: البقوليات تمنع الحساسية والسمنة عند الأطفال

الأطفال الذين يتغذون في مرحلة الطفولة البقوليات والذرة والخضار والقليل من اللحم الأحمر، أي الغذاء الغني بالألياف، يصابون نادراً بالحساسية والبدانة والزيادة في الوزن. توصل إلى هذه النتيجة البروفسور باولو ليونتي خبير في الجهاز الهضمي وبروفسور في جامعة فلورنس الأيطالية. هذه الدراسة تم نشرها في المجلة PNAS. حيث قام البروفسور مقارنة الطبيعة الغذائية بين أطفال من فلورنس و أطفال من بوركينا فاسو الأفريقية.

كما هو معروف فإن الغذاء في الدول المتقدمة والصناعية بالنسبة للأطفال في السن بين الأول إلى السادس، يتألف بشكل عام من النشا والسكر والدهون واللحوم، أي غذاء قليل الألياف. أما في بولبن (قرية في بوركينا فاسو) تقوم الأمهات بتحضير طعام الأطفال من عصيدة الدخن المكون من خضار زرع في البيت نفسه.

ليونتي تحقق من البكتيريا المعوية في ١٤ طفل من أفريقيا و ١٤ طفل من فلورنس وإستنتج أن: الأطفال من السن الأول إلى السن السادس في بوركينا فاسو كانت لهم نسبة ضئيلة من ميكروبات معينة في الأمعاء، والمسؤولة في كثير من الأحيان عن السمنة في مرحلة البلوغ، وأيضاً كمية كبيرة من الأحماض الدهنية التي تحمي الأمعاء ضد التهاب.

الأمعاء هو مكان تتواجد فيه المليارات من الميكروبات التي من الممكن أن تقوم بحماية البشر من الأمراض، وتقوية جهاز المناعة، وتنظيم الجهاز الهضمي. والغذاء بمختلف أنواعه يقوم بتأثير الأمعاء. إذاً فإن العادة الغذائية هو العامل الحاسم، من خلاله يمكن تحديد تنوع الميكروبات المعوية.

وقد قام ليونتي بتحديد نسبة الألياف الغذائية لدى الأطفال من إيطاليا والتي كانت ٠٫٩ في المئة أم عند الأطفال من أفريقيا فقد كانت نسبة الألياف في غذائهم ٣٬٢ في المئة. أما كمية السعرات الحرارية (Calories) اليومية التي قيست عند الأطفال الأفارقة كانت أقل من ١٠٠٠ سعر حراري، بالنسبة للأطفال من إيطاليا فكانت الكمية المتوسطة اليومية بحدود ١٥٠٠ سعرة حرارية.

وبفحص امعاء الأطفال من إيطاليا، وجد الباحثون أن البكتريات مثل Prevotella و Xylanibacter لم تكن موجودة في أمعائهم، المسؤولة عن تفتيت السليلوز والزيلان. كما كانت نسبة الأحماض الدهنية لدى الأطفال من إيطاليا أقل من عند الأطفال من أفريقيا.

يدعي البروفسور ليونتي أن هذه الإيجابيات لدى الأطفال من أفريقيا من فضل غذائهم الغني بالألياف. تنوع الميكروبات في الأمعاء تحمي الأنسان من الالتهابات والأمراض المعوية المعدية. النظام الغذائي للأطفال من إيطاليا الغني باللحوم والدهون والسكر، لا تساعد على تنوع الميكروبات في القناة الهضمية ويؤدي بالتالي إلى زيادة مخاطر أمراض الحساسية والالتهابية. فقط الأطفال الرضع الطبيعيين (الرضاعة الطبيعية)، كانت لهم تقريباً نسب مماثلة من البكتيريات المعوية مثل الأطفال الأفارقة.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *