دراسة تؤكد: التدخين السلبي يزيد من ضغط دم الأطفال

أطفال المدخنين يعانون في سن الحضانة غالبا من ارتفاع ضغط الدم. الأطفال الذين يكثر في اجوائهم الدخان يكونون اكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم. هذا ما اظهرته دراسة أجرتها جامعة هايدلبرج في المستشفى الخاص بها. إحتمال الإصابة تزداد بشكل كبير إذا كن امهات الاطفال من المدخنات. الدراسة نشرت في مجلة جمعية القلب الامريكية.

ارتفاع ضغط الدم يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وبالتالي من النوبات القلبية والسكتات الدماغية. هذه هي الدراسة الأولى التي تظهر أن التدخين السلبي عند الاطفال يمكن أن يزيد بشكل ملحوظ من ضغط دمهم، هذا ما ورد في تقرير جورج هوفمان، المدير التنفيذي للمركز الطبي للاطفال والمراهقين في جامعة هايدلبرغ في تاريخ ١٠ قانون الثاني من هذا العام. كما أضاف المدير أن ارتفاع ضغط الدم لدى الأطفال قد تبقى في مستوياتها العالية حتى مرحلة البلوغ والذي يعد واحدا من أهم العوامل المؤدية لنوبة قلبية والسكتة الدماغية.

في هذه الدراسة تم معاينة وتشخيص اكثر من ٤٢٠٠ طفل وصلت اعمارهم من أربعة إلى سبعة اعوام، كما تم سؤال الوالدين إن كانوا من المدخنين أم لا. ٣٠٪ من آباء هؤلاء الاطفال كانوا يدخنون، ٢٠٫٧٪ أمهات الاطفال كن من المدخنات، ١٢٪ كلا الوالدين كانوا من المدخنين.

الأطفال الذين كانوا يستنشقون في المنزل الواحد لفترة طويلة دخان سجائر الوالدين، كانت نسبة إحتمال اصابتهم بارتفاع ضغط الدم ٢١٪ اكثر من الاطفال الذين كانوا ابائهم ليسوا من المدخنين. هذه النسبة ترتفع إذا كن امهات الاطفال من المدخنات، بسبب وجود الامهات داخل المنزل اكثر من الأباء كما يعتقد العلماء.

وأظهرت الدراسة أيضا أنه حتى التدخين أثناء الحمل يزيد من إحتمال إصابة الاطفال بارتفاع ضغط الدم . حيث كانت نسبة الإصابة عند أطفال الذين كانوا امهاتهم من المدخنات أثناء فترة الحمل تساوي تماماً نسبة إصابة الاطفال بإرتفاع في ضغط الدم وراثياً وكان الوالدين ليسوا من المدخنين.

التدخين السلبي هو تعرض أو إستنشاق شخص غير مدخن في محيطيه لدخان سجائر المدخنين، يعرف أيضاً بالتدخين الغير مباشر.

دخان السجائر لا يضر رئتين الاطفال فحسب، بل يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. لذلك ينبه العالم بضرورة أبعد الاطفال عن الأماكن التي يكثر فيها الدخان لأن هذه التدبير الوقائية تحمي الاطفال من مشاكل صحية هو في غنى عنها.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!