دراسة تثبت أن النمط الصحي للحياة يحمي من الأمراض المزمنة

كشفت دراسة علمية طويلة أن إتباع نمط حياة صحي خالي من التدخين ومن الكحول و تمارس فيه التمارين الرياضية أو أي نشاط بدني وأيضاً الحفاظ على الوزن الطبيعي للجسم و تناول أغذية صحية يمكنه التقليل بشكل واضح من فرص إحتمال الإصابة بأمراض خطيرة مثل الخرف والسكري أو أمراض القلب والشرايين بنسبة تصل إلى ٧٠ في المئة حسب دراسة قام بها فريق علمي من ويلز البريطانية.

قام الفريق العلمي من جامعة كارديف الويلزية في الدراسة بتتبع التطور الصحي ل- ٢٢٣٥ من الرجال لفترة وصلت إلى ٣٥ عاماً. بدأت الدراسة عام ١٩٧٩ و كان المتوسط العمري المشاركين بين ٤٥ و ٥٩ عاماً، حيث قام المشاركون بإدلاء معلومات عن أسلوب حياتهم فيما يتعلق بالتدخين والكحول وسواء كانوا يمارسون الرياضة أم لا وعن نظامهم الغذائي خصوصاً فيما يتعلق بكمية تناول الخضار والفواكه، بالإضافة إلى ذلك قام الفريق بأخذ مؤشر كتلة الجسم ووزنه.بالإضافة إلى بيانات أخرى سريرية تتعلق بمرض السكري أو أمراض القلب والأوعية الدموية.

وقام الفريق العلمي بإستجواب وتشخيص المشاركين والتحقق من الأمراض القلبية الوعائية المحتملة ومن أية علامات للسكتة الدماغية عن طريق التصوير المقطعي كل خمسة سنوات. بعد عشر سنوات من بدء الدراسة أدخل الفريق اختبارات إضافية للتحقق من القدرات الذهنية حتى عام ٢٠٠٤ وكان المتوسط العمري للمشاركين بين ٧٠ و ٨٤ عاماً عمد الفريق إلى زيادة الاختبارات الذهنية للتحقق من وجود أية علامة لإصابة ممكنة بالخرف.

بدء الفريق في اواخر العام ٢٠٠٩ بتحليل بيانات المشاركين حيث اظهرت النتائج أن الرجال الذين كانوا نادراً يدخنون أو يشربون الكحول و يقومون بتناول الأطعمة الصحية ويحافظون على رشاقة جسمهم ونشاطهم البدني قلت عندهم نسبة الإصابة بمرض السكري أو بأمراض القلب والسكتة الدماغية حوالي ٧٠٪ في المئة، أما نسبة الإصابة بالخرف فكان ٦٠٪ في المئة أقل بالمقارنة مع بيانات رجال لم يكترثوا كثيراً بنمط حياة صحي.

المشرف على الدراسة بيتر إلوود قال أنه تفاجئ من نتائج الدراسة و من التأثير الايجابي الكبير على الصحة عند تغيير إسلوب الحياة إلى شكل أفضل صحياً، حيث يمكن بخطوات عملية بسيطة حماية الجسم من الكثير من الأمراض المزمنة. كما يضيف عالماً أخر من الفريق أنهم استنتجوا أن الأمور الجيدة للقلب جيدة للدماغ أيضا.

تبين هذه الدراسة مرة أخرى أن اتباع أسلوب حياة صحي له تأثير كبير للحد من إحتمال الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *