دراسة تثبت: الصوم يقوي القلب

يلقى الصيام رواجاً كبيراً في جميع أنحاء العالم. بغض النظر عن إنه واجب ديني يقوم الكثيرين بالصيام لدواعي صحية، حيث نرى بعضهم يقومون بالصيام لعدة أيام من فترة إلى اخرى ويستغنون في هذا الوقت عن الطعام لأن الصيام يمكن أن يكون صحي. دراسة حديثة اكدت أن العوامل المؤدية لأمراض القلب مثل مرض سكر والوزن الزائد يمكن أن تتحسن من خلال الصيام. الدراسة عرضت في الاجتماع السنوي للكلية الاميركية لامراض القلب في نيو اورلينز.

قام الفريق العلمي في الدراسة من المركز الطبي للقلب بإشراك ٢٠٠ شخص والذين كان عليهم الصيام لمدة ٢٤ ساعة دون طعام، لكن كان باستطاعتهم شرب الماء فقط. اظهرت النتائج أن قيمة هرمون النمو HGH إزداد قيمته نشاطه بشكل مذهل. هذا الهرمون وبحسب ادعاءات الفريق العلمي يقوم بمنع تدهور نمو العضلات ويعمل أيضاً على إستقرار في عملية الأيض الذي يعاني منه مرضى السكر. حيث اظهرت نتائج التحليل على النساء والرجال المشاركين إرتفاع قيمة مستويات هذا الهرمون عند النساء بنسبة ١٣٠٠ في المئة وعند الرجال بنسبة وصلت إلى ٢٠٠٠ في المئة.

وبالإضافة إلى ذلك وجد العلماء أن فترات الصيام القصيرة ادت إلى زيادة من مستويات الدهون في الدم، حيث لاحظ العلماء أن نسبة كل من الكوليسترول الحميد HDL والكوليسترول الضار LDL ازدادت نسبتهما في الدم. يقول العلماء أن الصيام يشجع على الجوع والإجهاد في الجسم، لذلك وبأثر هذا الإجهاد يقوم الجسم كرد فعل على زيادة إنتاج وإفراز الكوليسترول للحصول على الطاقة اللازمة للأعضاء، بهذه العملية تقوم الأعضاء في الجسم بإستهلاك الطاقة من الدهون عوضاً عن السكر في الدم (الجلوكوز)، كما يدعي الفريق العلمي. هذه العملية تساعد الجسم بشكل فعال في التخلص من الخلايا الدهنية في الجسم وإيقاف السمنة وزيادة الوزن وبالتالي من منع الإصابة من عواقبها.
لكن هذا لا يعني أن على مرضى القلب القيام الصيام لأن ذلك ليس في مصلحة صحتهم.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!