دراسة جديدة تظهر أن عصير الكرز يساعد في تحسين النوم

يعتمد الكثير من الأشخاص من أجل نوم مريح على طرق وأساليب متعددة، منهم من يستحم بالماء الساخن ومنهم من يشرب الحليب الدافئ مع العسل ومنهم يلجأون إلى الحبوب والعقاقير للنوم.
علماء من جامعة نورثمبريا في انكلترا اكتشفوا إسلوب جديد للحصول على نوم مريح، عصير الكرز من النوع (Montmorency) له مذاق حامض لا يعمل فقط في إطالة فترة النوم بل أيضاً يقوم بتحسين نوعيته.

في هذه الفاكهة الحمراء توجد مادة تسمى الميلاتونين (Melatonin) والذي يتواجد أيضاً بشكل هرمون داخل جسم الإنسان يقوم بدور التنظيم بين النوم والاستيقاظ.
الفريق العلمي بإشراف الدكتور غلين هوتسن قام بإجراء دراسة على عشرون شخص من لمدة إسبوع قامت بخلالها مجموعة من المشاركين بشرب كأس من عصير الكرز يومياً، أما باقي المجموعة حصلت على شراب وهمي. قام الفريق العلمي بأخذ عينات من بول المشاركين قبل وأثناء الدراسة لتحليله وفحص كمية الميلاتونين في الجسم.
خلال فترة الدراسة قام المشاركون بإرتداء جهاز صغير الذي يقوم بتسجيل دورات النوم والاستيقاظ وتم توثيق النتائج على مذكرات لمعرفة أنماط نوم المشاركين.

نوم افضل مع ميلاتونين اكثر:

نتائج الفحوصات بينت أن المشاركين الذين شربوا عصير الكرز كان تركيز الميلاتونين في بولهم أعلى بشكل ملحوظ وبنسبة ١٥ الى ١٦ في المئة مقارنة مع تركيز الميلاتونين عند المجموعة التي حصلت على شراب وهمي.
ووفقا لتسجيلات جهاز قياس النوم فقد قام المشاركين الذين شربوا عصير الكرز بنوم لفترات اطول وصلت إلى ٢٥ دقيقة مقارنةً مع الماضي وأما نوعية النوم فقد تحسنت بنسبة ٥ إلى ٦ في المئة عند نفس المشاركين.
أما نتائج المذكرات فقد اظهرت نتائج مثيرة للاهتمام أيضاً، الأشخاص الذين شربوا عصير الكرز بانتظام كانوا أقل حاجة للقيلولة أثناء النهار بالمقارنة مع الفترة قبل الدراسة ومع المجموعة التي حصلت على شراب وهمي.

العصير بدل العقاقير:

ووفقا للمشرف على الدراسة تعد نتائج الدراسة دليلاً مباشراً على أن عصير الكرز من نوع Montmorency يقوم بزيادة كمية الميلاتونين في الجسم وبالتالي في تحسين النوم.
حيث يمكن للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في النوم من الإستفادة من هذا العصير بدل اللجوء إلى العقاقير والمكملات الصناعية التي تحتوي على الميلاتونين للتغلب على مشاكل النوم الخاصة بهم. كما يشكل هذا العصير بديلاً طبيعياً للعقاقير والأدوية، ويقول المشرف على الدراسة أن تركيز الميلاتونين في عصير الكرز تكفي للحصول على النتائج الإيجابية للنوم.

يذكر أن هذا النوع من الكرز تكثر في الولايات المتحدة الأمريكية وإن لم يخب ظني تتواجد هذه الأنواع من الكرز أيضاً في بلاد الشام حيث يعرف بلونه الأحمر وطعمه الحامض قليلاً.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *