دراسة هامة: الأرز البني يقلل من خطر الإصابة بالسكري

تناول الأرز البني وتفضيله على الأرز الأبيض المقشر يمكن أن يساعد على الحماية من مرض السكري من النوع ٢. هذه هي نتائج ثلاث دراسات في أرشيف الطب الداخلي Archives of Internal Medicine. الأغلبية من المستهلكين يفضلون الأرز الأبيض المقشر والمطحون، وبهذا الشكل تصبح متينة وتدوم لفترات أطول لكن بنفس الوقت تفقد الأرز معظم المعادن والفيتامينات فيها.

لكن ما هو الفرق بين الارز الأبيض والبني؟ هل الأرز البني الذي لونه اسمر؟

الأرز البني له نموذج مثل أي نموذج الأصلي من الحبوب الأخرى. وهي عبارة عن البذور الكاملة المحتفظة بطبقات النخالة وبالسرة وعند تقشيره نحصل على الأرز الأبيض وبهذه العملية يفقد الأرز الكثير من الفيتامينات والنخالة الصحية.

ما يتبقى بعد عملية التقشير والطحن، أرز يحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات، الذي يرفع نسبة السكر في الدم Glycemic Index أو GI. GI هي عبارة عن وصفة تشير إلى إرتفاع نسبة السكر في الدم بعد الأكل. كلما ارتفعت قيمته، ارتفعت نسبة السكر في الدم. وبارتفاع نسبته يتم إفراز الانسولين بكميات اكثر وبالتالي هو أحد عوامل الإصابة لمرض السكري من النوع ٢.

وتفضيل الارز الأبيض على البني على المدى الطويل يزيد من خطر الإصابة بالسكر، وهذا ما تم ملاحظته في دراسات مختلفة Nurses’ Health Study 1+2 و Health Professionals Follow-up Study. حيث تم إستفسار المشاركين في هذه الدراسات عن عادتهم الغذائية بشكل مستمر بالإضافة إلى معلومات عن التشخيص الطبي لهم.

ومن خلال مراقبة ومتابعة المشاركين في الدراسة الأولى NHS1 اصيب ٥.٥٠٠ من النساء بمرض السكري من النوع ٢ في فترة تقدر ب-٢٢ عام. في الدراسة الثانية NHS2 اصيب ٢.٣٥٩ بهذا المرض خلال ١٤ عام. أما الدراسة الثالثة HPFS فقد اصيب ٢.٦٤٨ خلال ٢٠ عام. يذكر أن عدد المشاركين في الدراسة الأولى والثانية ١٥٧.٤٦٣ من النساء وعدد المشاركين في الدراسة الثالثة ٣٩٫٧٦٥ من الرجال.

العالم كي سن من معهد هافارد للصحة العامة في بوسطن الامريكية كانت لديه معلومات وبيانات كافية لدراسة تأثير أنواع الأرز في انتشار مرض السكري.

النتائج:

تناول الأرز الأبيض (٥ مرات في الإسبوع بالمقارنة مع تناوله مرة في الشهر) يزيد من خطر الإصابة بنسبة ١٧٪. الاشخاص الذين يتناولون ٥٠ غرام من الأرز يومياً بإمكانهم خفض خطورة الإصابة بالسكري بنسبة ١٦٪ إذا استبدلوا الأرز الأبيض بالأرز البني.

لكن كما هو معروف فيجب وضع إشارة إستفهام خلف كل نتيجة دراسية، لإنه ليس من المضمون أن تكون العادات الغذائية للشخص الذي يتناول الأرز البني سليمة في الأغذية الأخرى. لأن هناك عوامل أخرى قد تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض.

يذكر أن الطحين الاسمر والذي يتكون من قشر ونخالة الحبوب له فوائد لا تعد ولا تحصى، ماذا لو استبدلتم الرغيف الأبيض بالاسمر؟ له طعم لذيذ ويبعد عنكم الكثير من المشاكل الصحية إنشاء الله.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *