دلائل على إكتشاف حاسة الذوق السادسة

حواس الذوق المعروفة لدينا والتي تميز الطعم عن الأخر هي خمس: الحلو، الحامض، المالح، المر والاومامي (Umami باللغة اليابانية) أو اللذة حسب علماء الغرب.
والأن يعتقد باحثون من إستراليا باكتشاف حاسة الذوق السادسة، التي تميز طعم الدهن. ومن المثير للاهتمام، أن الاشخاص الذين يعتقد بوجود هذه الحاسة لديهم يأكلون الوجبات الدسمة أو المدهنة بشكل قليل.

يولد الانسان ولديه ١٠ الاف براعم ذوقية، لكن مع مرور الزمن يفقد الانسان الكثير منها. البراعم المتبقية تميز الذوق عند اللسان بين الطعم الحلو، الحامض، المالح، المر والاومامي (معناها اللذة بليابانية، وهو حاسة ذوق يظهر عند تناول صلصة الصويا، اللحم والأطعمة الغنية بالبروتين والغلوتامات Glutamate).

من خلال تجارب الباحثين في جامعة Deakin مع مؤسسات علمية اخرى في إستراليا، تم الملاحظة أن الانسان يمكنه طعم أو الإحساس بالطعم الدهني. الباحثين نشروا في مجلة علمية أن الأبحاث جرت مع ٣٠ شخص كانت لديهم القدرة على استطعام أحماض دهنية مختلفة من وجبة جهزت خصيصاً بدون نكهة.

وتم أيضاً من خلال التجارب الملاحظة أن وزن الجسم على علاقة مع القدرة على الذوق للحمض الدهني، حيث قال احد الباحثين : “لقد اكتشفنا أن الاشخاص في التجربة، الذين كانت عندهم حاسة الدهنية للذوق بشكل واضح، كانوا يأكلون القليل من الوجبات الدهنية من غيرهم الذين كانت هذه الحاسة قليلة أو معدومة عندهم”. الجدير بالذكر أن هذه العلاقة موجودة ومعروفة عند الحيوانات.

الاشخاص اصحاب حاسة ذوق الدهون يتمتعون بصغر كتلة أو حجم الجسم (Body Mass Index) بالنسبة للاشخاص من دونه، هذا ممكن لان الاشخاص من دون هذه الحاسة لا يشعرون بطعم وبقدر الدهون في الوجبة، إن كانت الدهون غير ظاهرة أو يمكن رؤيتها بالعين المجردة. وقد يكون هذا سبب من اسباب الوزن الزائد، لان ليست هناك أية إشارة أو تنبيه بعدم اكل الدهون أو حتى بوجوده عند تناول وجبة دسمة.

مع ذلك لا يعد هذا الاكتشاف كبرهان أخير وحاسم بوجود حاسة الذوق السادسة، يقول الباحث. لبرهان ذلك يجب فحص و تثبيت وجود خلايا و براعم ذوقية في الفم.لكن الدلائل بأن حواس الذوق أكبر وأوسع من المكتشف و المعروف حالياً عبارة عن نظريات وبرهانها ليست ببعيدة.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!