الأطباء يحذرون من نقص الحديد عند المراهقين

تناول غذاء غير متوازن خاصة بالنسبة الأطفال تحت سن ١٨ (الشبان والفتيات على حد سواء) يمكن أن يؤدي بسهولة إلى الإصابة بنقص الحديد. خبراء وأطباء يحذرون من عواقب هذه الإصابة، التي تؤدي إلى شحوب الوجه (اصفراره) والتعب وفقدان الشهية، وهشة الأظافر والشعر وتمزق في الشفاه وتشقق الشفتين، هذه هي أهم العلامات المتكررة عند نقص الحديد.

نقص الحديد

هذا ما ينبه به هانز يورجن ننتويش من الجمعية المهنية لأطباء الأطفال والمراهقين في ألمانيا، كما تؤدي الإصابة أيضاً إلى جعل المصاب أكثر عرضة للعدوى والأمراض، بالإضافة إلى إنحدار من أداء الذاكرة.

كما ينبه الأطباء من زيادة حاجة الجسم للحديد لا سيما في فترات النمو وفي سن المراهقة. عند الصبيان مثلاً تزداد حجم أو كتلة العضلات وكمية الدم خلال فترة قصيرة، أما الفتيات يفقدن في فترة الطمث الكثير من الحديد، لهذا يجب تعويض هذا عن طريق الغذاء المتزن.

هذا وتظهر دراسات عدة أن ١٦٪ في المئة من الشباب يعانون من نقص في الحديد. يمكن للطبيب عن طريق فحص الدم تشخيص إن كان هناك نقص في الحديد أم لا.

الأغذية الغنية بالحديد هي اللحوم، والخضار الورقية الخضراء، والبنجر، والرشاد، والأسماك والبيض والحبوب والبقوليات والمكسرات.

الصحة.نت:
إمتصاص الجسم للحديد عن طريق اللحوم يتم بشكل سهل جداً بعكس الحديد المجد في الخضروات، لذلك ينصح بتناول أغذية غنية بالفيتامين سي (C) لتسهيل حصول الجسم على حديد النباتات مثل الليمون أو الفلفل.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق