فوائد الرمان ضد نزلات البرد – تأثير الرمان على الزكام ونزلات البرد

سنكتب في هذه النشرة عن فوائد الرمان ضد نزلات البرد خصوصاً عند الزكام.
ما هو تأثير الرمان على الزكام ونزلات البرد.
الرمان ثمرة من ثمرات الجنة، لما فيه من الصحة والشفاء.
قال الله تعالى: (وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ) (الأنعام،141).
الرمان وحسب دراسات عديدة له فوائد عديدة ويحمي الجسم من العديد من الأمراض منها مقاومته لسرطان البروستاتا.

فوائد الرمان ضد نزلات البرد

يمكن للالتهابات العادية أن تتطور لتتحول إلى فيروسات خطيرة تهاجم جميع خلايا الجسم.
يحتوي عصير الرمان على مواد مضادة للاكسدة كالبوليفينول الذي يقوم بمكافحة هذه الفيروسات وبتعزيز الجهاز المناعي لدى الإنسان.
ويمكنه أيضاً القضاء على الفيروسات والبكتيريات بسرعة لتقدم بذلك مساهمة ثمينة لإعادة الجسم إلى صحته.

الأشخاص الذين يهتمون بصحتهم ويريدون تحمل برد الشتاء يمكنهم تناول الرمان من فترة إلى أخرى.
تقول الإحصائيات أن الأشخاص الذين يأكلون الرمان يصابون نادراً بالأمراض الشتوية كنزلة البرد ويتمتعون بصحة اكثر.

تأثير الرمان على الزكام

هناك دراسة أجريت مؤخرا من قبل البروفسور انسكي من جامعة حيفا في فلسطين.
اكدت الدراسة أن المكونات الموجودة في الرمان لها خاصية في حماية شاملة وفعالة للجسم.
حيث يحتوي #الرمان على تركيبة فريدة من الفيتامينات والمعادن والعناصر النادرة.
بالإضافة إلى المواد المضادة للاكسدة تساعد نظام الجسم ووقايته دون اللجوء إلى الكيميائيات.

بجانب الأغذية الطبيعية التي تحمي من فيروس البرد يمكن للرمان أن يكون خير سلاح ضد نزلة البرد.
حتى لو كان فيروس الانفلونزا قوي جداً أو حتى أثناء المرض.
ذلك بفضل المكونات الثمينة فيه حيث يساعد الرمان نظام الجسم في تجديده وفي القضاء على أعراض نزلات البرد مثل السعال والعطس.
ويساعد الجسم كثيراً في التقليل من مدة المرض.
وفي الكثير من الحالات يمكن أن يحل الرمان مكان المضادات الحيوية أو الانتيبيوتيك (Antibiotics).

الأشخاص الذين يعانون بشكل مستمر من الإصابة بنزلات البرد والزكام بإمكانهم الإستفادة من الرمان وعصيره كمورد ودواء طبيعي بديل.
الرمان أفضل من الأدوية الكيميائية لإحتواءه على تركيبة نادرة من الفيتامينات والمعادن ومضادات للأكسدة الهامة.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *