فوائد الفلفل – اغذية للوقاية من نزلات البرد

يعد الفلفل من اكثر الخضروات التي تحتوي على فيتامين (C) وتقدر كمية الفيتامين ثلاثة أضعاف بالمقارنة مع الكمية في البرتقال أو لليمون.
نصف قطعة منه تغطي الاحتياجات اليومية من الفيتامين (C). وللعلم فإن كمية الفيتامين له علاقة بنضجه، كلما كان ناضجاً اكثر كلما كانت كمية الفيتامين فيه اكثر.

ويقال أن الفلفل الأحمر له أعلى كمية من الفيتامين سي بالمقارنة مع باقي الأنواع. ١٠٠ غرام من الأخضر يحتوي تقريباً على ١٤٠ ملليغرام من الفيتامين بينما يحتوي ١٠٠ غرام من الأحمر حوالي ٤٠٠ ملليغرام من نفس الفيتامين.
يحتوي أيضاً على الفلافونويد والكاروتينات. مركبات الفلافونويد لها تأثير مضاد للأكسدة وبالتالي لها تأثير كبير على صحة الإنسان، حيث تقوم بحماية خلايا الجسم وتخليصه أيضاً من السموم والمركبات التي تضر الجسم.
كلا المادتين تساعدان جهاز المناعة وتجعلان الجسم البشري أكثر مقاومة لنزلات البرد والزكام، كلما كان إحمرار الفلفل اكثر قتامةً كلما كانت كمية بيتا كاروتين فيه اكثر. بالإضافة إلى ذلك يحتوي على مكونات وعناصر هامة وبمستويات عالية من الفيتامين E، الفيتامين A وحامض الفوليك والحديد والبوتاسيوم والكاروتينات.

تأثير الفلفل على المرض:

كبخاخات الفلفل الحار Capsaicin هو المسؤول عن الطعم الحار، الطعم الحار يعمل على تنشيط الدورة الدموية في الأغشية المخاطية، ويساعد على إنفتاح الأنف في الداخل عند انسداده أثناءالمرض.

فوائد الفلفل:

– له تأثير وقائي للجسم ضد التغيرات الشديدة في الجسم.
– يعمل على تنشيط جهاز المناعة ويحمي الجسم من الإصابة والعدوى.
– يؤثر على عملية الأيض (حرق الجسم للطاقة) وذلك لاحتوائه على كمية عالية من فيتامين سي.

كيفية الاستخدام:

من الأفضل وضعه في الشوربات الساخنة وخصوصاً شوربة الدجاج المفيدة جداً أيضاً عند نزلة البرد، لأن ذلك يزيد من فائدته الإيجابية. كما يمكن اضافته للسلطات أيضاً. للحصول على أكبر كمية من الفيتامين سي يفضل اكل الفلفل نيء (دون الطبخ إلخ)، أما للحصول على كمية وافرة من بيتا كاروتين يفضل طبخه قليلاً.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *