فوائد منتجات الغنم والخاروف من الألبان واللحوم ومضارها

هناك حقائق ومعلومات غذائية ثمينة لا يعرفها الكثيرين منا حتى في وقتنا الحاضر. هذا التقرير سيوضح لكم بعض المعلومات عن منتجات الغنم والخاروف من الألبان واللحوم وفوائدها. هل تعلم أنه حتى هذا الوقت لم يتم ملاحظة أو الكشف عن ظهور أورام سرطانية في الحيوانات مثل الخاروف والأغنام؟ حتى في التجارب المخبرية لم يستطع العلماء من نشر هذا المرض فيها، هذا يعني أنها غير عرضة لمرض السرطان. يبدو أن هناك عومل وقائية لدى الأغنام والخاروف التي تمنع من نمو الاورام الخبيثة مثل السرطان. هذه الحقيقة لم تلاقي حتى الأن الاهتمام العلمي الجاد.

عامل من هذه العوامل الوقائية الذي قد يكون له دور في منع إنتشار ونشوء السرطان هو حمض يسمى بحمض الأوروتيك المنتشر تقريباً في جميع أعضاء الأغنام والخاروف، هذا الحمض يتواجد بتراكيز عالية في الكبد (كبد الغنم أو الخاروف) وايضاً في القلب. نظرا لغنى الأغنام والخاروف بحمض الأوروتيك يوصى الأطباء بتناول منتجات الألبان بشكل خاص وايضاً من فترة إلى اخرى من لحومها. حتى أن هناك بعض المنتجات الطبية تعتمد على الكبد بسبب التركيز العالي لحمض الأوروتيك فيها.

مثل جميع المنتجات الحيوانية من اللحوم ومشتقات الحليب يحتوي لحم الخاروف على كمية جيدة من البروتين. بالإضافة إلى ذلك يعد لحم الخاروف مصدراً غنياً بمجموعة الفيتامينات ب وخصوصاً ب١٢ b12، الذي لا نجده في النباتات. الحديد والذي غالباً ما ينقص في جسم الإنسان يتوفر بكميات عالية في لحوم الغنم والخاروف وفي تركيبة تسهل على الجسم الإستفادة منه. تركيبة الحديد في اللحوم يستفيد منها جسم الإنسان اكثر بخمس مرات من الحديد المعقد المتوافر في النبات. كما تم إكتشاف أن لحم الخاروف لا يحتوي على مخلفات الأدوية لأن الخاروف لا يتم تطعيمه بالدواء لأنه لا يعاني من التوتر والضغط بالمقارنة مع باقي الحيوانات في البيوت أو المزارع الحيوانية التجارية الكبيرة.

١٠٠ غرام من لحم الخاروف توفر الإحتياج اليومي للجسم من الفيتامين B12 ومن البروتين الذي يتواجد بمقدار ١٨ غرام فيه. كما يحتوي على ٨٠ ملغ من الصوديوم، ٢٨٩ ملغ البوتاسيوم، ٣ ملغ كالسيوم و ١٫٣ غرام من الحديد. أما محتوى الكولسترول فهو ٧٠ ملغ لكل 100 غرام. كمية الدهون تختلف باختلاف عمر الحيوان من ٥٪ إلى ٤٠٪.

دهون الخاروف تتكون أساسا من الأحماض الدهنية المشبعة (هناك أحماض دهنية مشبعة غير مفيدة وأحماض دهنية غير مشبعة مفيدة مثل اميغا ٣)، التي ترفع من نسبة الكولسترول في الدم وبالتالي يضر الجهاز القلبي والدوران إذا ارتفعت مستوياته. كما لا يحتوي لحم الخاروف مثل باقي اللحوم على الألياف.

لذلك ينصح بعدم التكثير في تناول لحم الخاروف (مرة أو مرتين في الإسبوع). الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في التمثيل الغذائي للدهون(حرق الدهون) يجب عليهم تناول قطع لحم خالية من الدهون، أو تحضير(طهي أو طبخ) لحم الخاروف في درجة حرارة منخفضة لإذابة الدهون والشحوم منها. كما ينصح الخبراء بطهي أو شوي لحم الخاروف وتحضيره مع الثوم، لإعتباره من النباتات الصحية، وتناول السلطات والخضار بجانبه.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!