كمية القهوة في اليوم – تأثير القهوة على السرطان و أمراض القلب

اسألة كثيرة عن كمية القهوة في اليوم و ما مدى تأثير القهوة على صحة الإنسان و هل شرب القهوة له اضرار أم لا.
دراسة حديثة اثبتت إنه كلما إزدادت كمية القهوة في اليوم، كلما كانت تأثيرها الصحي أكثر.
بعد إنتشار الشائعات الماضية بأن كثرة القهوة مضرة بالصحة تثبت الدراسات الحديثة في السنوات الأخيرة عكس ذلك.
العديد من الدراسات الأخيرة اثبتت أن شرب القهوة يمكنه أن يحمي من أمراض مختلفة، منها مرض السكري والنوبة القلبية ومرض باركنسون وأمراض الكبد وسرطان القولون.

قامت الدراسة بإشراك نصف مليون مشارك تتراوح أعمارهم بين ٤٠ و ٦٩ عامًا وذلك بتشخيص بياناتهم من البنك الأهلي الأوكراني منذ عام ٢٠٠٦.
استنتجت الدراسة ما يلي:


كمية القهوة في اليوم

شرب كوب واحد في اليوم يقلل من خطر الوفاة(نتيجة إنخفاض نسب الإصابة بأمراض) بنسبة ٨ في المئة في غضون عشر سنوات.
شرب ثمانية أكواب وأكثر يمكن أن يقلل من خطر الوفاة نتيجة الأمراض بنسبة ١٤٪ في المئة.
تقول الدكتورة إريككا لوفتفيلد المسؤولة عن الدراسة من المعاهد الوطنية للصحة أن نتائج هذه الدراسة سبب إضافي آخر لإدراج القهوة ضمن النظام الغذائي الصحي للإنسان.

تأثير القهوة على السرطان و أمراض القلب

لاحظ العلماء أن الوفيات الناجمة عن السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية كانت أقل شيوعا بين شاربي القهوة.
يبدأ هذا التأثير الوقائي بكوب واحد كل يوم، والتأثير الإيجابي يزداد مع إزدياد الكمية حتى مع ثمانية أكواب وأكثر.
لاحظت الدراسة أن الأشخاص الذين يشربون #القهوة القابلة للذوبان (النسكافيه مثلاً) وبشكل رئيسي، كان تأثير الحماية أقل قليلا من القهوة العادية.
كما لاحظ العلماء أن الكافيين لم يلعب دوراً حاسماً في هذا التأثير، لأن حتى الأشخاص الذين شربوا القهوة خالية من الكافيين كانت حالتهم الصحية أفضل من الذين لم يشربوا أبداً.

اللاعب الأساسي في هذا التأثير هو المضادات الأكسدة العديدة في القهوة.
مضادات الأكسدة التي لها تأثير وقائي منها أنها قادرة على تثبيط الالتهابات وتجنب تلف الخلايا وحماية الشرايين وتحقيق التوازن في مستويات السكر.

المصدر
Erikka Loftfield et al.: Association of Coffee Drinking With Mortality by Genetic Variation in Caffeine Metabolism, AMA Intern Med. Published online July 2, 2018. doi:10.1001/jamainternmed.2018.2425

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *