لماذا يعد الأيض أو التمثيل الغذائي مهم جداً للجسم وما هي الأغذية التي تشجع في نشاطه؟

قبل أن نبدأ في ذكر الأغذية الخمسة التي تشجع على الأيض أو التمثيل الغذائي نود أن نشرح لكم بشكل مختصر ما هو التمثيل الغذائي.

التمثيل الغذائي هو أساس كل العمليات الحيوية في الجسم أو بعبارة أخرى كل العمليات الكيميائية الحيوية التي تحدث داخل الخلايا. عندما تستقبل خلايا الجسم مكونات المواد الغذائية تقوم بتفكيكها وإعادة بنائها لتصبح على شكل منتجات جديدة. عندما تقوم خلايا الجسم بتفكيك وإعادة بناء المواد الغذائية يقوم الجسم بإستهلاك الطاقة أو بمعنى آخر “حرق” السعرات الحرارية بشكل تلقائي، وهذا بالتالي يولد حرارة في الجسم.

والجسم بشكل عام يقوم بضمان تغذيته بنفسه وذلك من خلال الاستفادة من المواد الغذائية المقدمة والفيتامينات والمعادن والعناصر الأخرى المخزنة في الاحتياطيات. كل هذا ضروري جدا لإمداد العديد من العمليات والوظائف الحيوية من الجسم بالطاقة اللازمة لكي تقوم بعملها بشكل صحيح، و من هنا نرى أهمية سلامة نشاط عملية الأيض.

الشيء المهم في الموضوع هو أن استهلاك الطاقة في هذه العملية يختلف من غذاء لآخر لأن بعض الأغذية تحتاج إلى طاقة كبيرة لتفكيكها في الجسم مثل الأغذية التي تحتوي على البروتين، والبعض الآخر لكميات قليلة مع العلم أنه كلما قام الجسم بإستهلاك السعرات الحرارية بشكل أكبر كلما كان ذلك أفضل للجسم. هذا يعني أن كمية الغذاء التي نتناولها ليست مهمة فحسب بل أيضاً ماذا نتناول من الغذاء. لذلك سنقوم الأن بذكر بعض الأغذية التي تشجع على التمثيل الغذائي (حرق المزيد من السعرات الحرارية المخزنة في الجسم).

التفاح:
تناول التفاح صحي جداً بسبب احتوائه على ألياف غذائية تسمى البكتين الذي يحفز عملية الهضم ويضمن امتصاص الدهون في الأمعاء. يتواجد البكتين بشكل رئيسي في قشر التفاح لذلك لابد تناول التفاح مع قشره.

التين الطازج:
يحتوي التين على انزيم الفيسين الذي يؤثر على الهضم ويساعد في بناء العضلات، وهاتان العمليتان تتطلبان المزيد من الطاقة من الجسم.

الفلفل الحار:
التوابل الحارة تحفز إفراز هرمونات مختلفة في الجسم وبالتالي تنشيط عملية الأيض والتمثيل الغذائي. بالإضافة إلى ذلك يحتوي الفلفل الحار على العنصر كبساسين (Capsaicin) الذي يحفز الغدد في المعدة مما قد يدفع الجسم إلى التعرق مثل الذي نراه أحيانا على الجبين، وهذا دليل على إستهلاك طاقة زائدة في الجسم.

الليمون:
العناصر الحامضة في الليمون تنشط افراز هرمون نوردرنالين (Noradrenalin) الذي يؤثر في عملية الأيض بشكل إيجابي، بالإضافة يقوم الفيتامين (C) في الليمون بحماية الغدة الدرقية. ما رأيكم لو وضعتم عصير الليوم الخالص في الماء وشربه من حين إلى آخر؟

المشمش:
هذا الثمار له فوائد متعددة،يحتوي المشمش على العنصر الكروم المشارك في بناء العضلات، وأيضاً على الكاروتينات (المتواجد أيضاً في الطماطم والجزر) التي تمنع من الترسبات الدهنية (تراكم الدهون) في الأوعية الدموية، وأيضاً على العنصر بوتاسيوم الذي يدعم عملية إزالة السموم في الجسم.

لهذا ننصح القراء الكرام بإدراج مثل هذه الأغذية في نظامهم الغذائي على الأقل إحدى الأغذية على الأقل في اليوم، وبذلك نقوم بتشجيع عملية الأيض يومياً وهذه العملية مهمة جداً للجسم ولا يعلمه الكثيرون.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!