ما هي افضل حمية غذائية تساعد على تخفيف الوزن؟ دراسة حديثة تجيب على السؤال

هناك الكثير من النصائح والاقتراحات الغذائية تساعد على تخفيض الوزن والبدانة، البعض منها تنصح التخفيض من تناول الدهون والأخرى تنصح من التقليل في تناول البروتين واخرى تنصح بتقليل كمية الكربوهيدرات. دراسة علمية حديثة قامت بمقارنة ودراسة حميات غذائية مختلفة وتوصلت إلى نتيجة واحدة.

الدراسة اجرت بحث طويل حول مختلف أنظمة غذائية استنتجت أن جميع الحميات والأنظمة(ريجيم) الغذائية لها تأثير مماثل طالما يتبعها الأشخاص الذين يرغبون في تخفيف وزنهم.

دراسة هنا وهناك ونصائح كثيرة تدعي الكثيرة منها أنها على الصواب ويستنتج أن التقليل من كمية الكربوهيدرات أو السكاكر هو السبيل لتخفيف الوزن والأخرى تدعي أن نظام غذائي غني بالبروتين يساعد على نقص البدانة ودراسة أخرى تقول أن سبب السمنة هي الدهون. هذه الدراسة الحديثة توصلت بعد بحثها الطويل إلى نتيجة واحدة فقط لانقاص الوزن: تناول كميات أقل من المعتاد مهما كانت قيمتها الغذائية، كانت غنية بالسكر أم دهون أو بروتينات. الهدف لتخفيف الوزن هو ليس إتباع نظام غذائي يعتمد على التقليل من الدهون أو السعرات الحرارية فقط بل هو إتباع نظام غذائي موحد يقوم على التقليل من كميات الطعام بشكل عام مهما كانت، وليس حرمان الشخص المعين من وجبة معينة على حساب وجبة اخرى.

الدراسة كانت بإشراف فريق علمي بقيادة جورج براي من مركز بيننجتون للبحوث الطبية الحيوية الأمريكية نشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية.

يقول المشرف على الدراسة العالم براي أن النقطة المهمة والتي إجتمع عليها جميع الحميات هو التخفيض من كميات السعرات الحرارية المتناولة بشكل منضبط. إتباع نظام غذائي صحي شيء ضروري ومهم لكن ليس إتباع نوع واحد من نظام غذائي معين.

قام الفريق العلمي بمقارنة ودراسة أربعة حميات وأنظمة غذائية مختلفة، عملت على تجربة كل حمية مع المئات من المشاركين. وكان ينبغي لجميع الحميات المختلفة التقليل من إستهلاك السعرات الحرارية المعتاد يومياً إلى ٧٥٠ سعرة حرارية. بعد ستة أشهر من بدء الدراسة قام الفريق العلمي بإظهار النتائج الأولى لجيمع الحميات والتي كانت مؤثرة للغاية في رأي الفريق. وصل المعدل الوسطي لفقدان وزن المشاركين إلى ٤ كيلو غرام من الدهون و ٢٫٣ من بقية الجسم. بعد عامين من بدء الدراسة قام الفريق العلمي بدراسة نتائجها ولاحظوا فقدان ٣٫٦ كيلو غرام فقط من الدهون ووزن الجسم. لاحظ الفريق أن كمية فقدان وزن الجسم في الأشهر الست الأولى كانت اكبر من الكمية بعد مرور عامين على الدراسة لكن مع ذلك كان المعدل الوسطي لفقدان الوزن ٣٬٦ كيلو غرام منها ١٫٤ كيلو من دهون البطن (الكرش بالعامية)، أي تراجع بنسبة ٧٪ في المئة بالمقارنة مع نتائج الأشهر الست الأولى.

من نتائج هذه الدراسة المهمة ملاحظة العلماء نظراً لنجاح جميع الحميات والأنظمة الغذائية ووحدة نتائجها، لم يكن هناك فائز محدد من مجموع الحميات لطالما حافظ الأشخاص الراغبون في تخفيف وزنهم على التقيد بالحمية. وبهذا يؤكد الفريق العلمي أنه ليس المهم إتباع نظام غذائي محدد يقوم بالإستغناء عن غذاء معين وانما هو التقليل من الاستهلاك والتقيد بالنظام والحمية.

يذكر أن هناك دراسة نشرت في العام ٢٠٠٩ اجريت على القردة تمت مراقبتهم على مدى عشرون عاماً اظهرت أن القردة التي كانت تأكل أقل كانوا اكثر نشاطاً ذهنياً على المدى الطويل وأقل عرضة لمرض السكري والسرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية. أما القردة التي كانت تأكل كل شيء اظهرت علامات الشيخوخة بشكل مبكر بالمقارنة مع غيرهن.

الصحة.نت:

كل أي طعام يحتاجه جسمك لكن لا تأكل ما هو فوق إحتياج الجسم. يجب أن تكون الكمية بمقدار حاجة الجسم، أي سد حاجة الجسم من الغذاء بشكل مناسب.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!