ما هي كمية الماء التي يجب شربها يومياً؟ وماذا ينتج عن نقصها في الجسم؟

ما هي كمية الماء التي يجب شربها يومياً؟ لا يمكن للجسم أن يكمل وظيفته دون وجود الماء. سنقوم في هذه النشرة على الإجابة بشكل مفيد لكن المقصود هنا السوائل بشكل عام لأن السوائل تحتوي على الماء أيضاً. الماء يعني الحياة ويمكن معرفة مدى اهميته من خلال هذه الحقيقة أن الانسان يمكن أن يتحمل بضعة اسابيع من دون غذاء لكن فقط بضعة ايام من دون ماء.

الماء يقوم بدور النقل (الدم، البول، العرق) وأيضاً يقوم بدور تذويب العناصر والمكونات الغذائية لخلايا الجسم. يقوم الماء أيضاً بتنظيم حرارة الجسم عن طريق إفراز العرق على سطح الجلد. يتكون جسم الانسان من ٦٠٪ إلى ٦٥٪ من الماء. جسم الرجل يحتوي عادةً على كمية اكبر من الماء من المرأة.

يجب إن تزداد كمية إستهلاك السوائل عند إرتفاع درجة الحرارة العالية وعند التخسيس أو الريجيم، وعند الإصابة بالإسهال وممارسة الرياضة ومن الضروري تعويض الجسم عن السوائل المفقودة. الكثير من الاشخاص اعتادوا على عدم شرب الماء لكن لا يدركون مخاطر نقص الماء في الجسم.

ماذا يحدث عند نقص السوائل؟

– إذا إفتقد الجسم ٠.٥٪ ماء من وزن الجسم، ينبه الجسم بوجود عطش واحتياجه للماء.
– إذا إفتقد الجسم ٢٪ ماء من وزن الجسم، تظهر علامات التعب تدريجياً على الشخص، وتضعف في الوقت نفسه قدراته العقلية.
– إذا إفتقد الجسم ٤٪ ماء من وزن الجسم، يتعرض الشخص للصداع و وجع في الرأس، وتصبح العضلات ضعيفة أيضاً
– إذا إفتقد الجسم ٥٪ ماء من وزن الجسم، يؤدي إلى نشوء تشنجات و يفقد الشخص تدريجياً الوعي.
– أما فقدان ١٥٪ ماء من وزن الجسم فيمكن أن يسبب في حالة وفاة.

ونقصان الماء في الجسم يسبب في زيادة لزوجة الدم مما يصعب سيل وتدفق الدم وبالتالي ينقص أيضاً الأوكسجين الذي ينقل إلى الأجهزة عن طريق الدم وبالتالي أيضاً يسبب في جعل ضربات القلب اقوى واسرع. والنتيجة هي: إنخفاض ضغط الدم بشكل كبير، وهذا يسبب خصوصاً عند كبار السن بخطر الإصابة بالسكتة الدماغية. ومن نتائجه أيضاً جفاف الجلد والأغشية المخاطية.

جفاف الأغشية المخاطية في الأنف والرقبة يضعف الجهاز المناعي عند الانسان، لأنها تشكل حاجزا ضعيفاً ضد الجراثيم المسببة للأمراض. لذلك من الضروري شرب الماء أثناء الإصابة بنزلة البرد.
وأيضاً تدفق الدم في الدماغ سوف يضعف من جراء نقص السوائل في الجسم، مما يؤدي إلى ضعف القدرة على التركيز. إلى غير ذلك نقص السوائل يؤدي إلى بطئ في عملية الهضم وبالتالي يتم التخلص من الملوثات بصعوبة من الجسم.
ونقص السوائل على المدى الطويل يؤدي إلى ضرر الكلى ويعجل من ظهور التجاعيد على الجلد.

شرب القليل من الماء يجبر بعد الأعضاء الاستعانة بالماء من أعضاء اخرى وهذا يعني:

– يقلل من تدفق الدم إلى الجلد وإفراز العرق أو البول.
– الإصابة بالإمساك، لأن محتويات الأمعاء من الماء سوف يتم سحبه. الهضم الجيد يحتاج إلى كميات وافية من السوائل.
– الكلى تحتاج للماء للغسل وإذا تم نقصه هذا يعني أن هناك خطورة في تشكل الحصى فيه.

ما هي كمية الماء التي يجب شربها يومياً؟

الجسم يحصل على الماء ليس فقط عن طريق شربها بل عن طريق تناول الغذاء أيضاً.
يبين الجدول التالي كمية الماء والسوائل التي يجب اخذها يومياً.

العمر
الماء من الشرب الماء من الغذاء كمية الماء الإجمالية
ليتر / يومياً ليتر / يومياً ليتر / يومياً
١٩-٢٤ ١٫٤٧ ١٫٢٣ ٢٫٧
٢٥-٥٠ ١٫٤١ ١٫١٩ ٢٫٦
٥١-٦٥ ١٫٢ ١٫٠٢ ٢٫٢٥
٦٥ وما فوق ١٫٣١ ٠٫٩٤ ٢٫٢٥
التصنيفات

مقالات ذات صلة

‫94 تعليقات

  1. لترين سوائل (ماء و غذاء) وقد يزداد على حسب المجهود والزمن

  2. في فترة المراهقه من عمر 10 الى 18 كم كوب اشربه ووشكرا لكم مرهه افدتوني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *