الرياضة والطعام – متى نتناول الطعام قبل أم بعد الرياضة؟

الرياضة والطعام وكيفية التناسق بينهما وما هي أفضل الطرق للإستفادة من الرياضة والنشاط البدني؟ هل هي ممارسة الرياضة على معدة خالية أم تعزيز الجسم بالطاقة اللازمة قبل الممارسة؟ للأطباء الرياضة لديهم هنا رأي واضح.

قبل كل شيء: تزويد الجسم بالسوائل قبل ممارسة الرياضة أكثر أهمية من تناول شيء آخر.
ومن السوائل المفضلة للشرب قبل الرياضة ماء ممزوج مع عصير أو حتى شاي أسود أو أخضر فيه القليل من السكر، لكن ليس إلى درجة ملء المعدة بالسوائل و من ثم ممارسة الرياضة لأن ذلك يسبب تعقيدات كبيرة للجسم لذلك يفضل شرب السوائل قبل ممارسة الرياضة بنصف ساعة. أما أثناء الرياضة فلا حرج أبداً بشرب السوائل لكن ليس بكميات كبيرة و يفضل بشكل تدريجي عند الشعور أن الجسم بحاجة لذلك.
والجدير بالذكر أن البعض لا يحتمل ممارسة الرياضة أو أي نشاط بدني على معدة فارغة ويشعر بعد فترة بالغثيان والدوخان وهنا يجب عليهم شرب سوائل محلاة قليلاً لتفادي مثل هذه الحالات قبل أو حتى أثناء ممارسة الرياضة.

الرياضة والطعام – إستغلال احتياطيات الطاقة في الجسم

الأفضل حتماً ولا جدال في ذلك هو تناول الطعام بعد النشاط البدني والرياضة والإنتظار لفترة طويلة قدر المستطاع خصوصاً للاشخاص الذين يرغبون في تخفيف الوزن وإبقاء جسمهم بشكله الرياضي، هذا يعني إن لم يكن هناك طاقة بديلة تعوض إحتياجات الجسم والعضلات، أي أثناء ممارسة الرياضة على معدة فارغة، يقوم الجسم بتأمين الطاقة من المخزون. أما إذا كانت المعدة ممتلئة فيشكل هذا بعض التعقيدات في الجسم التي تؤدي غالباً إلى مشاكل في عملية الهضم التي تنتهي عادة إلى الغثيان.
الأشخاص الذين لا يقدرون أبداً ممارسة الرياضة دون تناول الطعام عليهم تناول كميات صغيرة قدر المستطاع، (مثلاً تناول الموز أو التمر مع شرب القليل من الماء) والإنتظار لمدة ١٥ دقيقة على الأقل حتى ممارسة الرياضة.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *