مرض السكري: تحليل دم بسيط يكشف عن مخاطر الإصابة

يمكن لفحص دم بسيط الكشف عن مخاطر الإصابة بمرض السكري من نوع ٢ وذلك قبل سنوات من ظهور أول علامات الإصابة بالسكري. هذا ما اكتشفه فريق علمي من مستشفى ماساتشوستس في بوسطن. العامل الحاسم لإكتشاف مخاطر الإصابة هو وجود خمسة بروتينات (الأحماض الأمينية) في الدم. هذا الاكتشاف يظهر الدور الرئيسي المحتمل لهذه الأحماض الأمينية في المراحل الأولى لتطور مرض السكري من خلال تغير نمت الاستقلاب. الاكتشاف نشر في المجلة “الطب الطبيعي”.

أراد الفريق العلمي بإشراف توماس وانغ معرفة ما إذا كان الإمكان العثور على دلائل في دم الانسان قد تؤدي إلى الإصابة بمرض السكري وقاموا بأخذ عينات دم من ٢٤٢٢ مشارك جميعهم غير مصابون بالسكري. تركيز الدراسة كان على نوع من المواد الاستقلابية (Metabolites)، حيث أراد العلماء دراسة طبيعة وكمية هذه المادة.

بعد إثني عشر عام من اخذ عينات دم المشاركين اصيب ٢٠١ منهم بمرض السكري، اظهرت نتائج تحليل عينات دم المشاركين أن مخاطر الإصابة بمرض السكري كان مرتبطا جداً بوجود خمسة أحماض أمينية في الدم: آيسولوسين (Isoleucine) وليسين (Leucine) وفالين (Valine) وتيروزين (Tyrosine) وفينيلالاناين (phenylalanine). الأشخاص الذين تم إكتشاف ثلاثة من هذه الأحماض الأمينية على الأقل في دمهم، كان إحتمال اصابتهم خمسة أضعاف بالمقارنة مع الأشخاص الذين لم تتواجد في دمهم هذه الأحماض.

يقول المشرف على الدراسة أن هذا الاكتشاف قد يسمح لنا بإلقاء نظرة على عملية الأيض (الاستقلاب) ومسارها والتي تتغير في مراحل مبكرة إذا كان هناك إحتمال شديد في الإصابة بالسكري. يعتمد التشخيص لمرض السكري حالياً على تحليل الجلوكوز في الجسم ومعرفة نسبتها والذي يضطرب كميته خلال الإصابة. أما إذا تم الكشف عن المراحل الأولى لهذا المرض فهذا يمكن الحد وتقليل الإصابات بمرض السكري الذي يعتبر من الأمراض العصرية والمنتشرة.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!