مناظر صحية: صور من الطبيعة تساعد على الاسترخاء والراحة النفسية

المناظر الطبيعية تؤثر على الدماغ وتلعب دوراً مهدئاً في الدماغ : مشاهد أو صور من البحر مثلاً تعمل على تفعيل وتنشيط مناطق معينة من الدماغ وينتج عن ذلك شعور بالاسترخاء. وبالعكس فصور من الطرق
المزدحمة تعمل على إيقاف هذا النشاط.

هذه العلاقة تم استنتاجها من فريق دولي من الباحثين عن طريق فحص الدماغ بالاشعة. بهذا الاستنتاج يمكن معرفة مدة تأثر البيئة المحيطة بالانسان ونظرته إليها من اجل الاسترخاء كما يقول الباحثون. وبالتالي يمكن القيام باجراءت تساعد في تصميم الأماكن العامة والمباني بشكل يبعث الراحة للانسان في المستقبل. الدراسة اقيمت في مشفى التابع للجامعة شيفيلد قسم العلوم العصبية وتم نشرها في المجلة NeuroImage

الباحثون ارادوا معرفة النشاط الدماغي من خلال المشاهد التي يراها الانسان من حوله. وذلك باستخدام ما يسمى التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي لنشاط الدماغ في الوقت الذي تتم فيه تبديل المشاهد والصور المختلفة. وبهذه الطريقة تمكن الباحثون على إظهار تشابك المناطق الهادئة في نقاط معينة من الدماغ. وعلى وجه الخصوص تم ملاحظة نشاط قشرة الفص الجبهي، وهي منطقة تلعب دورا رئيسيا في الاحساس. وعند مشاهد من الشارع المزدحم تم ملاحظة تفكك التشابك بين مناطق الهادئة في الدماغ.

هذا الاكتشاف يقدم للعلماء فرصة، توثيق نشاط الدماغ من خلال البيئة المحيطة، وبالتالي يمكن النظر في كيفية خلق وإنشاء بيئة تعمل على مد الانسان الشعور بالراحة وغيره من اسباب وتطبيقه في مجال المعمار والعمل والشوارع.

التصنيفات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!